دحلان: أهل القدس استنجدوا بغزة المحاصرة ولم يستنجدوا بعباس الذي خذلهم

علّق القيادي محمد دحلان على الأحداث التي تشهدها مدينة القدس، والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقال دحلان خلال مداخلة له على قناة الغد، إن ما تشهده الأراضي الفلسطينية هذه الأيام يعتبر فارقة في تاريخ الصراع الفلسطيني مع إسرائيل.

أهل غزة تجاهلوا عباس واستنجدوا بغزة المحاصرة

وأكد أن أهل القدس لم يطلبوا المساعدة والنجدة من مقر المقاطعة والسلطة الفلسطينية حين ضاعف الاحتلال من بطشه وقهره، وإنما ناشدوا أهلهم في غزة رغم أنهم محاصرون منذ 20 عاما

ولفت إلى أن أهل القدس صمدوا وتمردوا لحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية بالرغم من الخيانات الكبيرة التي تعرضوا من قيادة قدر لهم القدر صدفة أن يكونوا مسؤولين عن الشعب الفلسطيني.

سندعم غزة كمواطنين

وشدد على أن العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين ليس جديدا، برغم من حجم الألم الذي يدفعونه بسبب القصف والدمار الذي يخلفه القصف، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني حي ويمضي نحو مستقبل واعد.

وأشار إلى أن التاريخ سيسجل رغم الألم، أن الشعب الفلسطيني موحدا اليوم في غزة والقدس والضفة والداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، وأن الهبة الحالية هي الطريق نحو القدس.

وأوضح أن صمود أهالي قطاع غزة يحتاج الكثير من الدعم، مضيفاً: “لن نتخلى عنكم، وسنقدم كل اشكال الدعم الذي يدعم صمودهم، حتى لا يركعوا أمام ضربات الاحتلال”.

عباس جاثم على صدر شعبه

وطالب الرئيس محمود عباس بالتحرك الفوري، وتحمل مسؤولياته كرئيس للشعب الفلسطيني، والتخلي عن التنسيق الأمني.

ودعا دحلان عباس للتنحي عن رئاسة السلطة الفلسطينية، باعتباره بات عبئا على الفلسطينيين.

ولفت على أن عباس انتزع حق الفلسطينيين بإجراء الانتخابات، لكن أهالي القدس ردوا عليه بثورة في وجه الاحتلال.

السجن مصير كل من يحارب فلسطين 

وبيّنَ أن نتنياهو أخذ في أوقات سابقة قرارات خاطئة تجاه القدس، رغم علمه أن مساسه بالقدس يستفز الفلسطينيين، إلا أنه اليوم يكرر نفس الأمر، موضحاً أنه سيفشل مجددا وستكون غزة مقبرة له.

وتابع بأن نتنياهو يصارع على الفوز برئاسة الحكومة، على حساب دماء الفلسطينيين، مبيناً أن مصيره سيكون السجن، كما كان مصير شارون الموت.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على