‬”انقذوا الشيخ جراح” … كيف تحولت القدس الشرقية لوسم يجوب العالم

دفع رجال الشرطة الإسرائيلية المسلحون، متظاهرة فلسطينية على الأرض في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية، فالتقط عدد هائل من الهواتف المحمولة الصورة ووُثقت الواقعة.

وصاحت آية خلف وهي مدونة فلسطينية على مواقع التواصل الاجتماعي في خلفية الصورة وهي تلتقطها قائلة انظروا ماذا يفعلون إنهم يضربون النساء.

ونشرت آية الواقعة على البث المباشر على حسابها على إنستجرام الذي يتابعه 187 ألف متابع.

والمشهد واحد من العديد من المشاهد التي يجري تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي من المواجهات التي تقع كل ليلة تقريبا بين الشرطة الإسرائيلية والمحتجين على طرد ثماني أسر بحي الشيخ جراح من منازلهم التي يطالب بها مستوطنون إسرائيليون.

وانتشر وسم “أنقذوا حي الشيخ الجراح” على مستوى العالم فأبدت المغنية البريطانية دوا ليبا والممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار فيولا ديفيس تضامنهما.

وفي أكتوبر تشرين الأول من العام الماضي أصدرت محكمة إسرائيلية حكما لصالح المستوطنين الذين يقولون إن الأسر الفلسطينية تقيم على أرض كانت مملوكة ليهود من قبل. وطعن الفلسطينيون في الحكم أمام المحكمة العليا الإسرائيلية.

حي الشيخ جراح منطقة تصطف حولها الأشجار ومنازلها من الحجر الرملي وتضم قنصليات أجنبية وفنادق فاخرة وتبعد نحو 500 متر عن باب العامود، أو باب دمشق، في البلدة القديمة.

وأطلق عليه هذا الاسم نسبة إلى الطبيب الشخصي لصلاح الدين الأيوبي الذي حرر القدس من الصليبيين في عام 1187.

ويضم الحي كذلك موقعا يقدسه اليهود باعتباره مدفنا لأحد حاخاماتهم القدامى.

ويقول المستوطنون الذين رفعوا الدعوى القضائية إنهم اشتروا الأرض من جمعيتين يهوديتين اشترتا الأرض في القرن التاسع عشر.

ووقف ياكوف (يعقوب بالعربية)، وهو يهودي متدين رفض أن يعطي اسمه كاملا، خارج منزله الذي يقع وسط منازل الفلسطينيين وقال لرويترز “هذا تقليديا حي يهودي … الأردنيون والأمم المتحدة وطّنا اللاجئين في هذه المنازل، فإذا كان هناك مستوطنون هنا، فهم العرب الذين يعيشون هنا”.

ولجأ السكان الفلسطينيون الذين لا يحدوهم أمل يذكر في كسب قضية الطرد المنظورة أمام المحاكم الإسرائيلية إلى مواقع التواصل الاجتماعي.

ويقول محمد الكرد (23 عاما) “أكيد السوشيال ميديا قوة رهيبة انه بتقدر تكون مضادة للإعلام خصوصا الإعلام الغربي اللي هو أصلا تاريخيا عنده انحياز (بالإنجليزية) ضد الفلسطينيين وضد قضية حي الشيخ جراح.
يعني أنا مثلا كنت على سي.إن.إن. قبل أكم من يوم ونشرت الفيديو على صفحتى وإجا عليه مليونين مشاهدة بينما المقابلة اللي كانت مع المسؤول الإسرائيلي ما إجا عليها حوالي ألف أصلا. واضح في قوة للسوشيال ميديا حتى إحنا بحساباتنا أنا صرت عندي ربع مليون متابع وبتوقع هادول الناس هم جيش إلكتروني ممكن يضل يناضل علشان قضية الشيخ جراح وعلشان ضد الاستعمار بفلسطين بشكل عام”.

ومن بين المشاهد التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة التقطتها منى أخت محمد الكرد لأحد السكان يصيح “ساكن هون”.

وأضاف الكرد “حملة “انقذوا حي الشيخ الجراح” من أهالي الحي، وهذه حملة واضحة وصريحة ضد التهجير، ضد سياسات التهجير لسلطات الاحتلال الإسرائيلية في الشيخ جراح. لكن أيضا في القدس في كل فلسطين التاريخية، لأن مشروع التهجير هو مشروع بدأ من 48 بتخيل اللي خلى حملتنا تلاقي اصداء عالمية كبيرة هو تأطير الحملة لأول مرة ممكن في النطاق العالمي يتحاوروا في القضية الفلسطينية على أنها قضية استعمارية مش بس قضية انتهاكات حقوق إنسان أو قضية صراع ديني إحنا بنعايش استعمار واستيلاء على الأراضي”.

وتعرض موقعا إنستجرام وتويتر لانتقادات في وقت سابق هذا الشهر بعد أن لاحظ مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي أن التدوينات التي توثق أحداثا في القدس الشرقية يجري حذفها. ونشر الموقعان اعتذارا يلقيان فيه اللوم على “أخطاء فنية”.

وخرج لبنانيون وفلسطينيون في مسيرات في لبنان يوم الثلاثاء احتجاجا على ما تقوم به إسرائيل في القدس وأبدوا تضامنهم مع الشعب الفلسطيني.

وسار عشرات الأشخاص في الحارات الضيقة بمخيم مار الياس للاجئين الفلسطينيين ثم عبروا بعض الشوارع في العاصمة بيروت ليصلوا إلى مخيم شاتيلا.

وظهرت فرح السوري الفلسطينية المقيمة في لبنان على بث مباشر على فيسبوك مع المحتجين وكانت تتحدث من مخيم شاتيلا في بيروت في نهاية الاحتجاجات.

واحتلت “إسرائيل” القدس الشرقية في حرب عام 1967 ثم ضمتها إليها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي، الذي يعتبر المستوطنات غير مشروعة.

وتعتبر “إسرائيل” القدس بشطريها عاصمة لها، مشيرة إلى روابط تاريخية ودينية تربطها بها. ويعتبر الفلسطينيون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على