تور وينسلاند يحذر من تطورات سريعة في الضفة الغربية وخطوات احادية الجانب

اشار تور وينسلاند ، المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط في الأمم المتحدة في كلمته في مجلس الامن، المنعقد يوم 21 ديسمبر، ان استمرار الاشتباكات والهجمات العسكرية، والعنف من قبل المستوطنين الاسرائيليين، في الاراضي الفلسطيني بما في ذلك مناطق ا، وهي مناطق تخضع لادارة السلطة الفلسطينية، يدفع الى خطوات احادية الجانب.

 

وقال تور وينسلاند، ان الاشتباكات والهجمات والعمليات العسكرية مستمرة، بما في ذلك في المنطقة أ ومستويات عالية من العنف المرتبط بالمستوطنين، جنبًا إلى جنب مع دعوات من قبل الفصائل الفلسطينية المسلحة زيادة المواجهات مع إسرائيل، تؤدي الى الخطوات الأحادية المستمرة، بما في ذلك النهوض بالمستوطنات الإسرائيلية وعمليات الإخلاء والهدم، والأزمة المالية والاقتصادية الحادة في الأرض الفلسطينية المحتلة إلى تفاقم الوضع وتقويض الاستقرار المؤسسي للسلطة الفلسطينية.

واعرب وينسلاند عن قلقه من الوضع في الضفة الغربية ، وتوقع انه قد يتدهور، اذا ترك ذلك دون رادعبحسب وصه. وقال انه إذا تركت دون رادع، فأنا قلق من أن الوضع في الضفة الغربية قد يتدهور ليس هذا فقط، ولكن هذه الديناميكيات يمكن أن تؤثر أيضًا على الوضع الأمني ​​في غزة وتقوض وقف الأعمال العدائية التي استمرت هناك منذ مايو.

ومن الأهمية بمكان أن تتخذ جميع الأطراف خطوات فورية لتقليل الـتوترات واستعادة الهدوء . يقول تور وينسلاند. ونوهالى انالمستوطنات الإسرائيلية تشكل انتهاكًا صارخًا لقرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي، ودعى الحكومة الإسرائيلية، إلى وقف تقدم جميع الأنشطة الاستيطانية على الفور.

تور وينسلاند وحي الشيخ جراح

تور وينسلاند
تور وينسلاند

وبشأن اخلاء عائلات فلسطينية من منازلها في حي الشيخ جراح، قال تور وينسلاند انه ما زال قلق من احتمال إخلاء عدد من العائلات الفلسطينية من منازلها التي عاشوا فيها منذ عقود في حي الشيخ جراح وسلوان في القدس الشرقية المحتلة. ودعى السلطات الإسرائيلية إلى إنهاء تهجير وإخلاء الفلسطينيين من منازلهم. والموافقة على الخطط التي من شأنها أن تمكن هذه المجتمعات من البناء بشكل قانوني وتلبية احتياجاتها التنموية .

وبناء على المعطيات التي يرى تور وينسلاند، انها ستدفع تنفذ خطوات احادية الجانب دون مزيد من التوضيح بشأن ذلك. لكنه دعا الطرفان الاسرائيلي على ضرورة تجب الخطوات الأحادية الجانب التي يرى انها تغير الواقع على الأرض، وتقلل من بؤر التوتر والعنف في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة.

ودعا وينسلاند تضافر جهود الأطراف أكثر، للحفاظ على الهدوء وتقوية المؤسسات الفلسطينية واستعادة الأمل. علاوة على ذلك، هناك حاجة ماسة إلى خطوات من قبل جميع الأطراف لدعم الاستقرار الاقتصادي والمؤسسي إلى السلطة الفلسطينية، بما في ذلك من خلال تنفيذ الإصلاحات اللازمة.

وبشأن الوضع في قطاع غزة الساحلي، اشار وينسلاند، الى ان الوضع هناك هش. رغم توفر تقارير ايجابية، وطالب بمزيد من الخطوات لتعزيز وقف الاعمال التي وصفها بـ العدائية، لتحقيق استقرار دائم.

ويقول وينسلاند ألاحظ أن الوضع في غزة لا يزال هشًا أيضًا. في حين أن التدابير البناءة التي بدأت خلال فترة هذا التقرير مشجعة ، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من الخطوات لتعزيز وقف الأعمال العدائية وتلبية احتياجات السكان في القطاع. لتحقيق أي استقرار دائم، يجب تحسين الحركة والوصول إلى القطاع وخارجه، بهدف الرفع الكامل لعمليات الإغلاق بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 1860 (2009).

اقرأ أيضًا:

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على