القائمة البريدية
إشترك بالقائمة البريدية

احصل على اشعارات دائما من بدون رقابة عبر بريدك الالكتروني

تسجيلات حسين الشيخ

لماذا يلعن “الشيخ” الرئيس الفلسطيني وماذا كشفت التسجيلات؟

بدون رقابة

شتائم والفاظ بذيئة: سمع أحد كبار مساعدي الرئيس محمود عباس في تسجيلات صوتية، نشرها موقع موالي لحركة حماس، يوم أمس الثلاثاء، يشتم عباس، ويهين أعضاء آخرين في القيادة الفلسطينية.

اقتتال داخلي: أعطت الملاحظات الصادرة على لسان حسين الشيخ، وهو مسؤول كبير يُنظر إليه على أنه خليفة محتمل لعباس البالغ من العمر 87 عامًا، لمحة كافية عن الاقتتال الداخلي المرير داخل القيادة الفلسطينية حيث يحاول العديد من الطامحين وضع أنفسهم في منصب ما لليوم الذي يلي غياب عباس.

ولم يعين محمود عباس خليفة له، وألغى العام الماضي ما كان يمكن أن يكون أول انتخابات برلمانية فلسطينية منذ 15 عاما.

حسين الشيخ يشتم

اخفاء هوية: لم يكن السياق الدقيق للمحادثات واضحًا، حيث حرصت الوكالة على اخفاء صوت الشخص الذي كان يتحدث اليه حسين الشيخ، ولم تكشف عن هويته في تقريرها. وسمع حسين الشيخ مراراً وهو يشكو من عباس ويشتم المنافسين المحتملين الآخرين على الرئاسة.

حسين الشيخ يشغل منصبًا قويًا في الإشراف على العلاقات اليومية مع إسرائيل. كما تم تعيينه هذا العام أمينًا عامًا لمنظمة التحرير الفلسطينية، مما أثار تكهنات بأن عباس كان يعده للرئاسة.

فشل واستبداد: عباس، الذي انتخب ليحكم ولاية مدتها أربع سنوات في عام 2006، تراجعت شعبيته بشكل متزايد خلال سنوات حكمه في المنصب. ويُنظر إليه على نطاق واسع على أنه استبدادي وبعيد عن شعبه ، ويشاركه اللوم لسنوات من مفاوضات السلام الفاشلة والمتقطعة.

كما ساهمت اتهامات بالفساد داخل السلطة الفلسطينية ، وتنسيقها الأمني الوثيق مع إسرائيل ، وفشلها في وقف العمليات العسكرية الإسرائيلية اليومية في المناطق الخاضعة للإدارة الفلسطينية في الضفة الغربية ، وإجراءات الضغط على حماس في غزة – مما أدى إلى تدهور الأوضاع بالنسبة لسكانها البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة. لعدم شعبيته.

ثقافة القيادة الحالية: خلال التسجيل ، أشار الشيخ إلى عباس بسلسلة من الشتائم.ولا تعتبر الشتائم والالفاظ البذيئة بالامر الجديد، اذ تعتبر ثقافة لدي القيادة الفلسطينية الحالية. الرئيس الفلسطيني ذاته، استخدم سلسلة من الشتائم والالفاظ النابية بحق الدول العربية وروسيا، في تسجيل صوتي نشر قبل نحو سنة. 

عباس شريك بالفوضى: في قسم آخر من المقطع الصوتي الذي يزيد مدته عن 3 دقائق ، قال الشيخ إن عباس “شريك في الفوضى وله مصلحة في أن تبقى”. 

ولم يتضح ما إذا كان الشيخ يشير إلى الأشهر الأخيرة من التوتر الإسرائيلي الفلسطيني في الضفة الغربية المحتلة، أو الاحتجاجات ضد السلطة الفلسطينية برئاسة عباس بعد وفاة أحد منتقديها البارزين في الحجز الفلسطيني في عام 2021.

مرحلة ما بعد عباس: يواصل حسين الشيخ القول إن عباس قلق بشأن الاهتمام الذي أبدته إسرائيل والولايات المتحدة لبعض السياسيين البارزين. ويتهم كبار المسؤولين الأمنيين بالتورط في التخطيط لعهد ما بعد عباس.

في مقابلة مع وكالة أسوشيتيد برس في يونيو ، رفض الشيخ القول صراحة ما إذا كان يريد خلافة عباس. وقال إن الرئيس المقبل يجب أن يتم اختياره من خلال الانتخابات ، لكن لا يمكن إجراؤها إلا إذا سمحت إسرائيل بالتصويت في كل القدس الشرقية ، مما يمنحها حق النقض ضد أي قيادة منتخبة بديلة.

نص بدون رقابة / AP
المزيد من الأخبار