“شين بيت” يحذر من أعمال عنف في إسرائيل مع قرب الإطاحة بنتنياهو

وجه رئيس جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) تحذيرا نادرا اليوم السبت , من احتمال وقوع أعمال عنف خلال واحدة من أكثر الفترات المشحونة سياسيا منذ عشرات السنين مع اقتراب الإطاحة برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو , أكثر رئيس وزراء بقاء في السلطة بـ”إسرائيل”.

ويواجه نتنياهو احتمال انتهاء مسيرته التي استمرت 12 عاما كرئيس للوزراء بعد أن أعلن زعيم المعارضة الوسطي الإسرائيلي يائير لابيد يوم الأربعاء، أنه نجح في تشكيل ائتلاف حاكم بعد انتخابات 23 مارس آذار. وستكون الحكومة الجديدة، التي لم تؤد اليمين بعد، خليطا غير متجانس من الأحزاب اليسارية والليبرالية واليمينية والقومية والدينية بالإضافة إلى حزب إسلامي عربي وذلك لأول مرة في تاريخ إسرائيل.

وحذر نتنياهو في منشوراته على الإنترنت من أن هذه الشراكة “حكومة يسارية خطيرة”.

ويشعر بعض الجماعات اليمينية بالغضب من نفتالي بينيت الذي يرأس حزبا قوميا متطرفا صغيرا والذي من المقرر أن يحل محل نتنياهو في اتفاق لتقاسم السلطة مع لابيد. وهاجمت عدة منشورات بينيت على وسائل التواصل الاجتماعي.

ووعد بينيت قبل الانتخابات بعدم الانضمام لائتلاف مع لابيد الوسطي أو أي حزب عربي.

وقال نداف أرجمان رئيس شين بيت في بيان دون ذكر أي أسماء “رصدنا في الآونة الأخيرة زيادة في الخطاب التحريضي والعنيف المتطرف بشكل متزايد خاصة على شبكات التواصل الاجتماعي”.

وأضاف “قد يفسر هذا الخطاب بين مجموعات أو أفراد معينين على أنه خطاب يسمح بنشاط عنيف وغير قانوني قد يتسبب في ضرر جسدي”.

ومنذ أن أعلن بينيت انضمامه إلى لابيد كثفت أجهزة الأمن من حمايته مع تنظيم مظاهرات يمينية بالقرب من منازل أعضاء حزبه على أمل منعهم من الانضمام إلى الحكومة.

ودعا أرجمان الزعماء السياسيين والدينيين إلى التحلي بالمسؤولية والتخفيف من لهجة التحريض المحتمل. وأعاد تحذيره إلى أذهان البعض في إسرائيل الفترة التي سبقت اغتيال رئيس الوزراء آنذاك اسحق رابين عام 1995 والذي قتله يهودي قومي متطرف بالرصاص بسبب سعيه للتوصل لاتفاق الأرض مقابل السلام مع الفلسطينيين.

وأشار اليسار في إسرائيل لسنوات بأصابع الاتهام إلى نتنياهو ، رئيس المعارضة آنذاك ، لقيامه بدور في التحريض الذي سبق الاغتيال. ورفض نتنياهو بشدة هذا الاتهام وندد مرارا بمقتل رابين.

وقال لابيد وبينيت إنهما يأملان في أن تعالج “حكومة الوحدة” الانقسامات السياسية العميقة بين الإسرائيليين وتنهي الكراهية.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته قناة إن 12 التلفزيونية الإسرائيلية اليوم السبت، تأييد 46 في المئة من الإسرائيليين لحكومة بينيت-لابيد ، وتأييد 38 في المئة لإجراء انتخابات أخرى لتصبح خامس انتخابات خلال عامين تقريبا في حين لم يوضح 15 في المئة موقفهم.

ومن المتوقع تصاعد حدة التوتر أكثر هذا الأسبوع عندما تمر مسيرة يمينية يهودية عبر باب العامود في البلدة القديمة في القدس.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على