الامن الفلسطيني يشتبك مع شبان و عباس يفصل مسؤول من حركة فتح

بدون رقابة - أخبار 

 اعتقلت قوات الامن التابع لـ السلطة الفلسطينية في مدينة رام الله، شاب من مخيم الامعري للاجئين الفلسطينيين. و نقلت شبكة قدس الاخبارية، ان مواجهات اندلعت قوات الامن الفلسطينية و شبان من مخيم الامعري، على مدخل المخيم مساء يوم الثلاثاء، عقب اعتقال الشاب منذر عباس. 

و نقلت قدس الاخبارية عن عضو اللجنة التنظيمية في حركة فتح في مخيم الامعري أمين ابو رداحة، ان مجموعة شبان من مخيم الامعري اغلقوا الشارع الرئيسي الواصل بين رام الله والقدس، مطالبين بالإفراج عن منذر عباس الذي يحتجزه جهاز الاستخبارات الفلسطينية.

و افادت مصادر مطلعة ان منذر عباس المحتجز لدى جهاز الاستخبارات الفلسطينية، هو أبن شقيقة جهاد طمليه، نائب في المجلس التشريعي الفلسطيني. 

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اصدر قرار يوم السبت ٢٤ اكتوبر، بفصل جهاد طمليه من حركة فتح بدعوى “التجنح”.  انشأ عباس “لجنة مكافحة التجنح” قبل عدة سنوات، لملاحقة و فصل الاشخاص الذين يعتقد ان لديهم علاقات مع النائب محمد دحلان.

و افادت قدس الاخبارية في تقريرها نقلا عن طمليه حول أسباب القرار وإن كان له علاقة بالاجتماع الذي عقد أمس، في مخيم الامعري لعدد من أعضاء حركة فتح، “نعم صحيح، إذا كانت وحدة الحركة والدعوة لاستنهاضها تستفز البعض ويتم على أثرها الفصل، أنا أتشرف أن أكون أول المفصولين، اليوم (أمس) عقدنا اجتماعاً لكادر تشريعي وثوري وأقاليم، لمناقشة أفضل السبل لتطوير الحركة واستنهاضها والعمل على وحدتها، ويبدو أن هناك العديد من المتنفذين غير معنيين بوحدة الحركة، وعلى ضوء ذلك تم اتخاذ قرارات متسرعة”.

و نقلت “العربية فلسطين” مساء الثلاثاء، مقطع فيديو يظهر احتجاجات لشبان على مدخل مخيم الامعري، الذي يقع على بعد كيلومترين جنوب مدينة البيرة في الضفة الغربية، يهتفون للنائب محمد دحلان.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على