الرئيس الامريكي جو بايدن رفض طلبا لـ أبو مازن لعقد اجتماع

الرئيس الامريكي جو بايدن رفض طلبا لعباس لعقد اجتماع على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة الاسبوع الماضي.

وقال باراك رافيد، صحفي اسرائيلي، في تقريره على موقع “اكسيوس” عن مصادر أمريكية وفلسطينية، “إن البيت الأبيض رفض طلبا من الرئيس الفلسطيني محمود عباس لعقد اجتماع على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي”.

من غير المعتاد أن يرفض رئيس أمريكي طلب لقاء من الجانب الفلسطيني، ويمكن أن يُنظر إليه على أنه مؤشر إضافي على مدى تراجع الاهتمام في الملف الإسرائيلي الفلسطيني في قائمة أولويات السياسة الخارجية لبايدن.

وقال رافيد ان قبل عدة أسابيع ، عندما كان عباس ومساعدوه يناقشون ما إذا كانوا سيزورون الأمم المتحدة شخصيًا، قرروا التحقق من إمكانية لقاء بايدن على الهامش في نيويورك أو بعد ذلك بوقت قصير في واشنطن.

لكن مصادر أمريكية وفلسطينية قالت إن البيت الأبيض أبلغ الفلسطينيين أن بايدن لن يعقد أي اجتماعات ثنائية في نيويورك وأن جدوله لن يسمح بعقد اجتماع في واشنطن. وساهم ذلك، بل ان لم يكن السبب الاساس، في قرار عباس عدم السفر إلى نيويورك شخصيا، ونقل خطاب مسجل بالفيديو بدلا من ذلك.

و زار بايدن نيويورك لفترة وجيزة فقط ، لكنه عقد ثلاثة اجتماعات ثنائية هناك. رفض البيت الأبيض التعليق على هذه القصة.

وفي خطاب بايدن في الأمم المتحدة الثلاثاء الماضي ، قال أنه يدعم حل الدولتين ، لكنه أقر بأنهم “بعيدون جدًا عن هذا الهدف في هذه اللحظة”. 

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على