الاردنيون يستخدمون الفن لحماية البيئة ورفع مستوى الوعي

الأعمال الفنية المشاركة في مهرجان إعادة التدوير الفني في العاصمة الأردنية عمان، انتجت باستخدام مواد كان مآلها الأخير عادة هو مكب النفايات.

الفنانون المشاركون في المهرجان، استخدموا الملصقات واللافتات الدعائية المهملة من الانتخابات البرلمانية الأردنية، التي أجريت في نوفمبر/ تشرين ثان، من العام الماضي، لابداع مجموعة متنوعة من الأعمال الفنية.

شارك في المعرض فنانون أردنيون وعالميون بغية رفع مستوى الوعي بقضايا البيئة.

بعد كل موسم انتخابي، ينسى الجميع أمر عشرات الآلاف من اللافتات المصنوعة من مواد مرنة غير قابلة للتحلل.

تأمل خزامي ابو جودة، أن يقدم المعرض الفني رسالة عن الاستدامة البيئية للجمهور ولساسة الأردن أيضا.

تقول خزامي، إنه يتعين على السياسيين في الانتخابات المقبلة التفكير في أساليب لتنظيم حملات لا تلوث  البيئة.

حجم النفايات المتزايد يهدد جودة المياه الجوفية والتربة في الأردن، وبالرغم من ذلك فإن تقنيات إعادة التدوير غير متوفرة على نطاق واسع في الاردن.

يهدف المعرض إلى إشراك الأطفال والشباب بهدف تغيير سلوكهم عند التعامل مع القمامة.

ويأمل المنظمون أيضا في تكرار ورش العمل الفنية الخاصة بالمهرجان في المدارس الأردنية.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على