الرئيس الاسرائيلي يحتفل بـ”عيد الحانوكا” في اكثر الاماكن جدلا بالضفة الغربية

زار الرئيس “الإسرائيلي” يوم الأحد أحد، أكثر المواقع إثارة للجدل في الضفة الغربية المحتلة، للاحتفال بعيد الحانوكا اليهودي، الذي يعرف بعيد الشموع، مما أثار مشاجرة بين قوات من “الجيش الاسرائيلي” والمتظاهرين.
وقال إسحاق هرتسوغ إنه كان يزور الحرم الإبراهيمي في الخليل بالضفة الغربية، للاحتفال بالتاريخ اليهودي للمدينة القديمة وتعزيز العلاقات بين الأديان.
لكن زيارته للمدينة ، المعروفة بمجتمعها الاستيطاني اليهودي المتطرف الصغير والظروف المعيشية القاسية للمواطنين للفلسطينيين ، أثارت انتقادات واسعة النطاق من الفلسطينيين ونشطاء السلام الإسرائيليين.

الفلسطينيين..وعيد الحانوكا

عيد الحانوكا
عيد الحانوكا

ويعيش حوالي 1000 مستوطن يهودي في جيوب استيطانية صغيرة يحرسها الجنود الإسرائيليون في مدينة الخليل، وسط نحو 200 ألف فلسطيني يتعين عليهم عبور نقاط التفتيش الإسرائيلية للتنقل من مكان إلى آخر.
هناك مواجهات متكررة بين الجانبين، حيث يعتبر الحرم الإبراهيمي  مكان اسلامي مقدس، وموقعًا لمذبحة قام بها مستوطن يهودي قتل فيها 29 من المصلين الفلسطينيين في عام 1994.
لم يذكر هرتسوغ مذبحة عام 1994 ، لكنه أشاد بأكثر من 60 يهوديًا قتلوا على يد فلسطينيين في الخليل خلال أعمال وصفها بـ”اعمال شغب” عام 1929 ، زاعما إلى أن أحد أقاربه قد نجا من من ذلك.
واتهم منتقدون هرتسوغ باحتضانه العناصر الأكثر تطرفا في المجتمع الإسرائيلي. وتجمع عشرات من المتظاهرين الإسرائيليين على بعد كيلومتر واحد من مكان الاحتفال، وهم يصرخون “عارًا” وقامت الشرطة الاسرائيلية بتفريقهم.
لم يُسمح للصحفيين والمتظاهرين بالتواجد بالقرب من موقع الاحتفال اليهودي. المستوطنين اليهود في الخليل هم من بين الأكثر تشددًا وتطرفا من بين حوالي 700000 مستوطن إسرائيلي يعيشون في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

أقرأ أيضًا:

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على