اتفاق ينهي أزمة السفينة ايفر جيفن والسفينة تغادر قناة السويس الأربعاء

مصر بدون رقابة

قال ملاك السفينة إيفر جيفن وجهات التأمين عليها اليوم الأحد إنه تم التوصل إلى تسوية رسمية للنزاع على التعويضات مع هيئة قناة السويس، وقالت الهيئة إنه سيُسمح للسفينة التي عطلت مجرى القناة عندما جنحت في مارس آذار بالإبحار في السابع من يوليو تموز.

وتتحفظ الهيئة على السفينة العملاقة وطاقمها في بحيرة بين قطاعي القناة منذ تعويم إيفر جيفن يوم 29 مارس آذار في ظل نزاع على التعويضات التي تطالب بها الهيئة.

سفينة إيفر جرين قناة السويس

وكانت السفينة المملوكة لشركة يابانية قد علقت بعرض القناة لستة أيام ومنعت مرور مئات السفن وعطلت التجارة العالمية.
وقال فاز بير محمد من شركة ستان مارين التي تمثل شركة شوي كيسن اليابانية وجهات التأمين على السفينة في بيان “ستجري استعدادات للإفراج عن السفينة وستقام مراسم بمناسبة الاتفاق في مقر الهيئة بالإسماعيلية في الوقت المناسب”.

وقالت الهيئة إنه سيتم توقيع اتفاق التسوية في مراسم يوم الأربعاء وسيتمكن المشاركون من رؤية السفينة وهي تغادر.

ولم تفصح شركة ستان مارين عن تفاصيل التسوية.

سفينة إيفر غيفن

وقال رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع اليوم الأحد، إن الهيئة ستتسلم قاطرة بقدرة شد حوالي 75 طنا كجزء من اتفاق التسوية للإفراج عن السفينة.

وأضاف ربيع في تصريحات لقناة تلفزيون خاصة “حافظنا على حقوق الهيئة كاملة وحافظنا على علاقتنا مع الشركة، وأيضا العلاقات السياسية مع اليابان”.

وتابع ربيع أن إيرادات القناة في الشهور الستة الأولى من 2021 بلغت ثلاثة مليارات دولار بزيادة 8.8 بالمئة بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

كانت شركة شوي كيسن المالكة للسفينة وشركات التأمين عليها قد أعلنت الشهر الماضي التوصل إلى اتفاق من حيث المبدأ مع هيئة قناة السويس.

وطالبت هيئة القناة بتعويض قدره 916 مليون دولار لتغطية جهود تعويم السفينة وما لحق بسمعة القناة من ضرر بالإضافة إلى العائدات المفقودة، وذلك قبل أن تخفض علنا المبلغ المطلوب إلى 550 مليون دولار.

ورفضت شركة شوي كيسن وشركات التأمين على السفينة مبلغ التعويض المطلوب والتحفظ على السفينة بموجب قرار قضائي مصري.

وذكرت مصادر قضائية ومحام في وقت سابق اليوم أن محكمة مصرية أرجأت جلساتها لنظر النزاع على التعويضات إلى 11 يوليو تموز لإتاحة الفرصة للقناة والشركة المالكة للسفينة للانتهاء من الاتفاق على تسوية.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على