يوم حزين في المسجد الأقصى.. وفاة “أبو هريرات الأقصى”

بدون رقابة - القدس المحتلة

توفي الحاج المقدسي غسان يونس الملقب بـ”أبو هريرات الأقصى”  لكثرة اعتنائه وإطعامه لقطط المسجد، أمس الاثنين ، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا.

أصيب أبو هريرات الأقصى بفيروس كورونا قبل 3 أشهر، ووافته المنية أمس الاثنين ببلدته عارة في الداخل الفلسطيني، والتي كان يأتي منها يوميا إلى المسجد الأقصى المبارك  حيث “مستقر قلبه وروحه” قاطعا مسافة بالحافلة أو السيارة تزيد على ساعتين ونصف الساعة ذهابا وإيابا.

ونعى نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الحاج “أبو أيمن” الذي وصفوه “بالمحب والرحيم بالصغير والكبير”.

 

وروى المرابطون أنه بعد دخول “أبو أيمن” إلى المسجد الأقصى، كانت تجري إليه القطط التي اعتاد أن يطعمها يومياً، حتى حمل اللقب الذي لازمه حتى وفاته “أبو هريرات الأقصى”.

وبين أسراب الحمام كان يطوف كي يطعمها مما يحضره من حبوب، ليكتمل المشهد “القدسي”، الرحمة بأجمل مخلوقات الله، وحاج بملامح تشي بالهدوء والطيبة، وقبة الصخرة بقبتها الذهبية التي تخطف الأبصار.

وكان “أبو أيمن” يحرص على جذب الأطفال وإبقاء قلوبهم معلقة بالمسجد الأقصى، من خلال توزيع الحلوى عليهم ومداعبتهم، ودائماً الوصية: “خلينا نشوفكم بالأقصى”.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على