وصول لقاحات تبرعت بها الولايات المتحدة إلى الضفة الغربية وغزة

بدون رقابة

وصلت يوم الثلاثاء 500 ألف جرعة من لقاح كوفيد-19 تبرعت بها الولايات المتحدة إلى الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

بدأ الفلسطينيون الحصول على اللقاحات في فبراير شباط، لكن بالرغم من شراء أو تلقي ما وصفها المسؤولون “بالجرعات الوفيرة”،
توقفت نسبة الإقبال عند 35 بالمئة فقط من الفلسطينيين المؤهلين عمريا في الضفة الغربية، وحوالي 11 بالمئة في غزة.

تطعيم الموظفين

وقال رئيس الوزراء محمد اشتية،يوم الاثنين إن موظفي القطاع العام الذين لم يتلقوا التطعيمات سيحالون إلى إجازات غير مدفوعة الأجر بأثر فوري.

وكتب إياد البزم المتحدث باسم وزارة الداخلية في حركة المقاومة الإسلامية حماس، التي تحكم غزة على تويتر أن حماس تطالب جميع العاملين ومقدمي الخدمات بتلقي التطعيم بحلول الأول من سبتمبر أيلول. لكنه لم يعلن خطوات مماثلة لتلك التي اعلن عنها اشتية.

ومع تبرع الولايات المتحدة البالغ 500 ألف جرعة من لقاح مودرنا، والذي تم تسهيله من خلال مبادرة الوصول العالمي للقاحات كوفيد-19 (كوفاكس)، يقول الفلسطينيون إنهم تلقوا حتى الآن 2.5 مليون جرعة. وستتلقى الضفة الغربية 300 ألف جرعة من هذه التبرعات بينما سيحصل قطاع غزة على 200 ألف.

لقاح فايزر

ويتوقع مسؤولون أيضا تلقي مليون جرعة من لقاح فايزر-بيونتك في سبتمبر أيلول.

وارتفعت الإصابات الجديدة منذ ظهور السلالة دلتا شديدة العدوى. وقالت وزيرة الصحة في السلطة الفلسطينية مي الكيلة إن “المؤشرات تدل على أننا في بداية الموجة الرابعة من حيث عدد الإصابات والوفيات وإشغال المستشفيات”.

وارتفعت حالات الإصابة في الضفة الغربية، التي يقطنها ثلاثة ملايين فلسطيني، إلى نحو 700 اليوم مقارنة مع 83 فقط قبل أسبوعين. وشهدت غزة، حيث يعيش اكثر من مليونا فلسطيني، 874 حالة إصابة اليوم ارتفاعا من 77 قبل أسبوعين.

إقرأ أيضاً: نتائج التحقيق في صفقة اللقاحات.. هل حاسبت الحكومة المتورطين؟

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على