وحدة التعقب “مارعول” هي من قادت الى اعتقال “زبيدي وعارضة” يوم السبت

فلسطين – بدون رقابة

افادت قناة كان العبرية، ان وحدة تعقب الاثر، ويطلق عليها مرعول، كان لها دور مهم في مطاردة الأشخاص المطلوبين الفارين سجن جلبوع، وتحديد أماكنهم ورسم الخرائط في الميدان.

وقالت القناة انه تم العثور على زكريا زبيدي ومحمود عارضة، اللذان تم أسرهما صباح اليوم (السبت) في قرية ام الغنم، من قبل رجال المباحث من قسم منطقة الضفة الغربية، و يطلق عليها الاحتلال الاسرائيلي بـ “يهودا والسامرة”. عن طريق الأشخاص في وحدة مارعول. تتمثل مهمة الوحدة في جمع المعلومات الاستخبارية المرئية وتقصي الاثر وتتبع الحركة في الميدان.

قصاصي الأثر

ونقلت القناة عن روي سيمون ، الرقيب أول في وحدة مارعول ، انه “منذ لحظة انطلاقنا إلى الميدان، ترك المقاتلون منزلهم وعطلتهم الرسمية، وانطلقوا في مهمة البحث. نحن نبذل قصارى جهدنا لتحديد مكان السجناء الهاربين “.

ويضيف للقناة انه تمكن من القبض على السجناء. لم تتوقف الوحدة عن عملها وتواصل جهودها حتى يتم القبض على جميع  الاسرى الفلسطينيين الذي وصفهم بـ”الإرهابيين الفارين “.

وفي ساعة متأخرة من مساء الجمعة السبت، اقتحمت كشافة الوحدة طريق الاسيرين بقرية أم الغنم. قاموا بتتبع الآثار وأعقاب السجائر وعلب المشروبات الغزية وتمكنوا من استعادة طريقهم وتحديد مواقعهم. 

رصد المتعقبون الاسير عارضة وهو نائم في شاحنة ووقف الزبيدي بجانبه مستيقظًا لكنه بدى منهك. تقدم بضعة امتار هناك بعد الاختباء في بستان الزيتون.  

إقرأ أيضاً: جيش الاحتلال الاسرائيلي يعيد اعتقال اثنين آخرين من السجناء ويشن ضربات على غزة

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على