نفتالي بينيت: المليونير اليميني الذي قد ينهي عصر نتنياهو

بنى السياسي الإسرائيلي نفتالي بينيت، الذي يُرجح أن يكون رئيس الوزراء التالي، نفسه بنفسه ليصبح من أصحاب الملايين في مجال التكنولوجيا ويحلم بضم معظم أراضي الضفة الغربية المحتلة.

يقول بينيت إن إقامة دولة فلسطينية سيكون انتحارا لإسرائيل، عازيا ذلك لأسباب أمنية.

لكن حامل لواء اليمين المتدين في إسرائيل، والمؤيد بشدة للمستوطنات اليهودية قال اليوم الأحد، إنه سيتعاون مع خصومه السياسيين لإنقاذ إسرائيل من كارثة سياسية.

ينتمي نفتالي بينيت البالغ من العمر 49 عاما، وهو ابن مهاجرين أمريكيين، إلى جيل أصغر من جيل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو البالغ من العمر 71 عاما وأطول زعماء إسرائيل بقاء في السلطة.

وبينيت جندي سابق في القوات الخاصة، وسمى ابنه الأكبر على اسم يوني شقيق نتنياهو الذي قُتل في غارة إسرائيلية لتحرير ركاب مخطوفين في مطار عنتيبي بأوغندا عام 1976.

وكانت لبينيت علاقة طويلة الأمد بنتنياهو شابها التوتر في أغلب الأحيان، إذ عمل بين عامي 2006 و2008 مساعدا كبيرا لرئيس الوزراء الذي كان وقتئذ زعيما للمعارضة قبل أن يرحل بسبب خلاف وقع بينهما حسبما تقارير.

واقتحم بينيت معترك السياسة عام 2013، إذ عمد إلى تجديد حزب مؤيد للاستيطان، وتولى منصب وزير الدفاع وأيضا حقيبتي التعليم والاقتصاد في حكومات مختلفة لنتنياهو.

وبينيت رئيس سابق لمجلس يشع، حركة المستوطنين الرئيسية في الضفة الغربية، وجعل من ضم أجزاء من الأراضي التي استولت عليها إسرائيل في حرب عام 1967 سمة رئيسية لبرنامجه السياسي.

لكن كرئيس لما توصف بحكومة “التغيير”، والتي ستتضمن أحزابا يسارية ووسطية بينما تعول على دعم المشرعين العرب في البرلمان، سيكون المضي في مسألة الضم أمرا متعذرا من الناحية السياسية.

وقال بينيت اليوم الأحد إنه سيكون على كل من اليمين واليسار التوافق بشأن هذه القضايا الفكرية.

ولد نفتالي بينيت في مدينة حيفا، لأبوين مهاجرين من سان فرانسيسكو، وهو يهودي متدين. ويعيش الآن مع زوجته جيلات، وهي طاهية للحلوى، وأطفالهما الأربعة في ضاحية رعنانا الثرية بتل أبيب.

ويتحدث بينيت، شأنه شأن نتنياهو، بطلاقة اللغة الإنجليزية باللهجة الأمريكية، وأمضى جزءا من طفولته في أمريكا الشمالية مع والديه.

وبينما كان يعمل في قطاع التكنولوجيا المتقدمة، درس بينيت القانون في الجامعة العبرية بالقدس. وفي عام 1999 شكّل شركة ناشئة ثم انتقل إلى نيويورك ثم باع شركته كيوتا للبرامج المضادة للاحتيال في نهاية المطاف لشركة الأمن الأمريكية (آر.إس.إيه) مقابل 145 مليون دولار في عام 2005.

  • السياسة

عندما سعت حكومة نتنياهو العام الماضي للمضي قدما في ضم الضفة الغربية، وبناء المستوطنات في الشهور الأخيرة من ولاية الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، قال بينيت، الذي كان وزيرا للدفاع حينها، إن “القوة الدافعة للبناء في البلاد يجب ألا يتوقف، ولو لثانية”.

وألغيت خطة الضم في نهاية الأمر مع تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات. ولا يرى المحللون سوى فرصة ضئيلة لإحياء الخطة في عهد خلف ترامب، الرئيس الديمقراطي جو بايدن.

ومع ذلك سيعتبر الفلسطينيون على الأرجح تولي بينيت للسلطة ضربة لآمال التوصل إلى سلام عبر التفاوض، وإقامة دولة مستقلة لهم، وهي الصيغة الدبلوماسية القائمة منذ وقت طويل والتي يفضلها بايدن.

وبعدما أجرت إسرائيل في مارس آذار رابع انتخابات خلال عامين، قال بينيت الذي يتزعم حزب يامينا اليميني المتطرف إن إجراء اقتراع خامس سيكون فاجعة وطنية ودخل في محادثات مع تكتل يسار الوسط الذي يمثل المعارضة الرئيسية لنتنياهو.

وعبَّر بينيت، المؤيد لتحرير الاقتصاد، عن دعمه للحد من التعقيدات الروتينية الحكومية وخفض الضرائب.

وعلى عكس بعض من حلفائه السابقين في اليمين المتدين، فإن بينيت ليبرالي نسبيا في قضايا مثل حقوق المثليين والعلاقة بين الدين والدولة في بلد يتمتع الحاخامون المتشددون فيه بنفوذ كبير.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على