نشر صور لأعمال حفر و بناء حديثة في منشأة نووية اسرائيلية

تخضع منشأة نووية إسرائيلية سرية منذ فترة طويلة، والتي اسست برنامجها للأسلحة النووية غير المعلن عنه لما يبدو أنه أكبر مشروع بناء لها منذ عقود.

هذا وفقًا لصور الأقمار الصناعية من شركة Planet Labs Inc. التي حللتها ونشرتها وكالة اسيشوتيد برس، يوم الخميس.

الحفرة تقدر بحجم ملعب كرة قدم، ومن المحتمل أن يكون عمقها لعدة طوابق، على بعد أمتار قليلة من المفاعل القديم في مركز شمعون بيريز للأبحاث النووية بالقرب من مدينة ديمونا.

المنشأة هي بالفعل مركزا لمختبرات تحت الأرض عمرها عقود من الزمن ،تعيد معالجة قضبان المفاعل المستهلكة للحصول على البلوتونيوم المستخدم في صنع الأسلحة لبرنامج “القنبلة النووية الإسرائيلية”.

ومع ذلك ، لا تزال اعمال الحفر والبناء غير واضحة. وقالت وكالة اسيشوتيد برس، ان الحكومة الإسرائيلية لم ترد على طلبات للتعليق.

يعمل مفاعل الماء الثقيل في المركز منذ الستينيات، وهو أطول بكثير من معظم المفاعلات التي أنشأت في نفس العصر.

وهذا يثير تساؤلات حول الفعالية والسلامة. يونقلت وكالة أسوشييتد برس، عن خبراء، أن مخاوف السلامة هذه قد تؤدي إلى توقف السلطات عن العمل أو تعديل المفاعل.

قد ترغب “إسرائيل” في إنتاج المزيد من التريتيوم ، وهو منتج ثانوي مشع سريع التحلل نسبيًا يستخدم لتعزيز القدرة المتفجرة لبعض الرؤوس الحربية النووية.

ونقلت وكالة اسيشوتيد برس، عن خبراء أن لدى “إسرائيل” ما لا يقل عن 80 قنبلة ذرية.

من المحتمل أن يتم نقل اوستخدام هذه الأسلحة بواسطة صواريخ باليستية أرضية أو طائرات مقاتلة أو غواصات.

 

تظهر صورة الأقمار الصناعية من شركة Planet Labs Inc. أعمال بناء في مركز شمعون بيريز للأبحاث النووية بالقرب من مدينة ديمونا (الصورة: AP)
تظهر صورة الأقمار الصناعية من شركة Planet Labs Inc. موقع بناء ضخم بجوار المفاعل في مركز شمعون بيريز للأبحاث النووية بالقرب من مدينة ديمونا. (الصورة: AP)
صورة الأقمار الصناعية من شركة Planet Labs Inc. تظهر حفرين، وصناديق مكدسة، بالقرب من مركز شمعون بيريس للأبحاث النووية بالقرب من مدينة ديمونا. (الصورة: AP)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على