نزار بنات.. إجراءات حكومة اشتية تضع الملح على جرح الميت

فلسطين بدون رقابة

بعد مرور 5 أيام على اغتيال المعارض الفلسطيني نزار البنات، تطل حكومة اشتيه برأسها، خلال اجتماعها الأسبوعي، لتقدم تعزيتها بوفاة بنات.

الحكومة صمتت طوال هذه المدة على الجريمة التي اشعلت الشارع الفلسطيني، لتدلي بدلوها في القضية.

تعزية متأخرة

قدم رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية التعزية لعائلة المغدور نزار بنات، وقال اشتية: “نتقدم بالتعزية لوفاة المرحوم نزار بنات ونشاطر عائلته وذويه الحزن والمواساة ونعدهم بالعدالة”.

تأتي هذه المواساة والتعزية بعد مرور 5 أيام على اغتياله، مستخدما اشتية مصطلح “وفاة” بدل “قتل”.

موقف اشتيه من مقتل نزار بنات

وطالب اشتية جميع الفلسطينيين بالتحلي بروح المسؤولية العالية، وإبقاء الجهد الوطني منصب، في مواجهة الاحتلال وادواته الاستعمارية.

مطالبات اشتية لاقت رفضا واستنكار واسعا من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين اعتبروا السلطة الفلسطينية من أدوات الاحتلال الاستعمارية.

وهاجم رواد مواقع التواصل الاجتماعي كل التصريحات التي نشرتها الصفحة الرسمية عل الفيسبوك لمحمد اشتية.

نتائج التحقيق في مقتل نزار بنات

وبيّن اشتية أن “لجنة التحقيق تعمل بكل مهنية وشفافية، لتبيان حقيقة وفاة نزار بنات، وستقدم تقاريرها خلال يومين”.

وشدد على أنه سيتم إحالة كل من يثبت علاقته بالأمر إلى الجهات القضائية لإعطاء كل ذي حق حقه.

كلام اشتية عن محاسبة مرتكبي الجريمة، لم يحظَ بثقة الفلسطينيين، الذين أكدوا أن لجان التحقيق عبارة عن مضيعة وقت، سيما أن الحكومة تملك كل المعلومات وكل من شارك في تصفية المعارض نزار بنات.

وتساءل أحد المعلقين على صفحة محمد اشتية: “بدكم تعدموهم يعني”، في حين علّق آخر: “تحلى بروح المسؤولية وقدم استقالتك”، فيما كتب معتز العطاري: “حاميها حراميها”.

احترام حرية الرأي والتعبير

وأكد اشتيه على “احترام حق المواطن في التعبير عن رأيه، واحترام استقلال القضاء واحترام حرية الصحافة والإعلام”.

يذكر أن المعارض نزار بنات تمت تصفيته من قبل السلطة الفلسطينية بسبب تعبيره عن رأيه ورفضه لنهج السلطة الفلسطينية، وتساءل مغردون، هل أن السلطة الفلسطينية تقصد بحرية التعبير، حرية القتل وتصفية المعارضين؟

لجنة تحقيق مشبوهة

يأتي إعلان اشتية عن تقديم نتائج اللجنة رغم أنه لم يتبقى في عضويتها إلا عضوين عن جهات حكومية، في وقت توالت فيه الانسحابات منها، دون الإعلان عن الأسباب.

وأعلن حازم الأشهب طبيب عائلة بنات عن انسحابه من لجنة التحقيق في قضية اغتيال الناشط والمعارض السياسي نزار بنات، في وقت اعتذرت فيه الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ونقابة المحامين عن عدم المشاركة فيها.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على