نجمة داوود الحمرا تبدأ تلقيح العمال الفلسطينيين ضد كورونا على الحواجز الاسرائيلية

بعد تأخير لعدة ايام، بدأت “إسرائيل” يوم الاثنين، بتلقيح الفلسطينيين الذين يعملون لديها في قطاعات مختلفة، وفي داخل مستوطنات الضفة الغربية المحتلة، بعد أكثر من شهرين من إطلاق حملة تحصين ضد سكانها.

تلقى العمال الفلسطينيون الذين عبروا إلى “إسرائيل” ، عبر عدة نقاط تفتيش بالضفة الغربية المحتلة، جرعاتهم الأولى من لقاح موديرنا، من قبل المسعفين التابعين لنجمة داود الحمراء الاسرائيلية.

تأجلت حملة التطعيم التي نظمها COGAT، الوكالة العسكرية الإسرائيلية التي تنسق العمليات الحكومية في الضفة الغربية.

يعمل حوالي 120 ألف عامل فلسطيني من الضفة الغربية، لدى الاحتلال الإسرائيلي ومستوطناته في الضفة الغربية، والتي تعتبر غير شرعية وتشكل عقبة أمام عملية السلام، ويقوض فُرص اقامة دولة فلسطينية. 

أعطت إسرائيل أكثر من 8.7 مليون جرعة من لقاح فايزر لسكانها البالغ عددهم 9.3 مليون نسمة. تلقى أكثر من 3.7 مليون إسرائيلي – أكثر من 40٪ – جرعتين من اللقاح. وفقا لوكالة أسيشوتيد برس.

لكن حتى يوم الاثنين ، لم تقدم “إسرائيل” سوى القليل من اللقاحات للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة ، وهي خطوة سلطت الضوء على الفوارق العالمية وأثارت انتقادات دولية.

قالت خدمة الطوارئ الطبية الإسرائيلية، في بيان صحفي يوم الثلاثاء، أن “المسعفين في منظمة “نجمة داوود الحمراء” الطبية تولوا تلقيح العمال بلقاح “موديرنا” في “حملات التلقيح عند المعابر الإسرائيلية وفي المناطق الصناعية” في الضفة الغربية”.

وتقول منظمات حقوق الإنسان والعديد من الفلسطينيين ، أن إسرائيل كقوة محتلة ، مسؤولة عن توفير اللقاحات للفلسطينيين.

بينما وتقول “إسرائيل” إنه بموجب اتفاقات السلام المؤقتة، التي تم التوصل إليها في التسعينيات من القرن الماضي، ليس عليها أي التزام من هذا القبيل.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على