سيل من الاتهامات و وقف المساهمة المالية لـ منظمة الصحة العالمية

بدون رقابة - أخبار 

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء، أنّه أمر تعليق دفع المساهمة المالية للولايات المتحدة المخصصة لصالح منظّمة الصحة العالمية بسبب ما وصفه بـ “سوء إدارة” المنظمة الأممية لأزمة تفشّي فيروس كورونا المستجد.

خلال مؤتمره الصحافي اليومي في البيت الأبيض بشأن تطوّرات وباء كوفيد-19 ، قال ترامب “إنني اليوم آمر بتعليق تمويل منظّمة الصحة العالمية في الوقت الذي يتم فيه إجراء مراجعة لتقييم دور منظمة الصحة العالمية في سوء الإدارة الشديد والتعتيم على تفشّي فيروس كورونا المستجدّ”.

حيث وجّه الرئيس الأميركي لائحة اتهامات بحق المنظّمة الأممية، و قال ان “العالم تلقّى الكثير من المعلومات الخاطئة حول انتقال العدوى والوفيات” الناجمة عن الوباء.

والولايات المتّحدة تعتبر و احدة من أكبر الدول المساهمة في تمويل منظمة الصحة العالمية وقد دفعت لها العام الماضي 400 مليون دولار.

وقال ترامب “سنناقش الآن ما سنفعل بكل تلك الأموال التي كانت تذهب إلى منظمة الصحة العالمية”.

وأضاف “في ظلّ تفشي جائحة كوفيد-19، لدينا مخاوف عميقة بشأن ما إذا كان كرم أميركا قد استُخدم على أفضل نحو ممكن”.

وهذه ليست أول مرة يهاجم فيها ترامب المنظمة الأممية التي يتّهمها بأنّها انحازت إلى بكين وتواطأت معها في عدم الإبلاغ بشفافية عن الكارثة الصحية التي امتدّت من مدينة ووهان في وسط الصين إلى العالم أجمع.

الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش ادان قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب مساء الثلاثاء، تعليق دفع المساهمة الماليّة للولايات المتّحدة المخصصة لصالح منظّمة الصحّة العالمية، معتبراً أنّ “هذا ليس وقت خفض موارد منظمة الصحة العالمية

وقال غوتيريش في بيان “هذا ليس وقت خفض تمويل عمليات منظّمة الصحّة العالمية أو أي منظّمة إنسانية أخرى تكافح الفيروس. قناعتي هي أنّه يجب دعم منظّمة الصحة العالمية لأنّ أهميّتها حاسمة في الجهود التي يبذلها العالم للانتصار في الحرب ضد كوفيد-19”.

وإذ قال الأمين العام إنّه سيأتي لاحقاً الوقت الذي يمكن فيه تقييم “أداء كل الذين كانوا معنيين بالأزمة”، شدّد على أنّ “الحقائق نفسها يمكن تفسيرها بشكل مختلف من قبل كيانات مختلفة”.

(المصدر: ا.ف.ب و بدون رقابة)
RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على