“الجاسوس بولارد” وزوجته يصلان مطار “بن غريون” على متن طائرة خاصة

بدون رقابة - أخبار 

وصل الجاسوس جوناثان بولارد ، الذي أمضى 30 عامًا في السجن الأمريكي بتهمة التجسس لصالح إسرائيل ، برفقة زوجته في وقت مبكر من يوم الأربعاء الى “اسرائيل”، وفقًا لصحيفة إسرائيلية ، متوجًا علاقة استمرت عقودًا أدت إلى توتر العلاقات بين الحليفين المقربين.

وذكرت صحيفة “اسرائيل اليوم” ، وهي صحيفة تربطها علاقات وثيقة برئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وإدارة ترامب ، وصول بولارد.

هبط جوناثان بولارد الثلاثاء مساء في مطار تل ابيب “مطار بن غريون“، قادما من نيوجيرسي على متن طائرة خاصة.

وقالت الصحيفة إن الرحلة الخاصة كانت ضرورية بسبب الاحتياجات الطبية لزوجة بولارد إستر ، التي تخضع لعلاج السرطان.

باع بولارد ، وهو محلل مخابرات مدني في البحرية الأمريكية ، أسرارًا عسكرية لـ”إسرائيل” أثناء عمله في البنتاغون في الثمانينيات.

اعتقل عام 1985 بعد محاولته دون جدوى الحصول على حق اللجوء في السفارة الإسرائيلية بواشنطن وأقر بأنه مذنب.

قضية التجسس احرجت “اسرائيل” وشوهت علاقاتها مع الولايات المتحدة لسنوات.

وحكم على بولارد بالسجن مدى الحياة وعارض مسؤولو الدفاع والمخابرات الأمريكيون باستمرار إطلاق سراحه.

ولكن بعد أن قضى 30 عامًا في السجن الفيدرالي ، تم إطلاق سراحه في 20 نوفمبر 2015 ، ووضع في فترة الإفراج المشروط لمدة خمس سنوات والتي انتهت في نوفمبر.

مهد ذلك الطريق أمامه لمغادرة الولايات المتحدة. وكان بولارد قد قال في وقت سابق إن حلمه هو الانتقال إلى إسرائيل.

بعد وقت قصير من إطلاق سراحه ، اتصل نتنياهو هاتفيا ببولارد، واخبره انهم في انتظاره ، وسيوفرون علاجًا طبيًا من الدرجة الأولى لزوجته إستر بولارد.

قال موقع “واينت” الإلكتروني إن الزوجين كانا في الحجر الصحي ، وهو أمر إلزامي لجميع “الإسرائيليين” العائدين كإجراء للوقاية من انتشار فيروس كورونا.

وتشير وثائق رفعت وكالة الاستخبارات الامريكية السرية عنها عام 2012، ان بولارد ساعد “إسرائيل” عام 1985 في قصف مقر منظمة التحرير الفلسطينية في تونس، أدى إلى سقوط 60 قتيلا، وكذلك  في اغتيال الرجل الثاني في منظمة التحرير الفلسطينية خليل الوزير (أبو جهاد) في تونس عام 1988.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على