التنسيق الامني: السلطة الفلسطينية تستخدم مطار بن غريون للسفر الى الخارج

بدون رقابة - أخبار 

افاد مصدر موثوق لـ بدون رقابة ان السلطة الفلسطينية لم توقف التنسيق الامني تماما كما اعلنت في السابق. حيث ارسلت عناصر أمنية للمشاركة في ورشات تدريبات امنية في السويد قبل نحو اسبوع. 

و أوضح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته لاسباب امنية، ان 22 عنصرا يحملون ربتا مختلفة، يعملون في جهاز المخابرات الفلسطينية بالضفة الغربية، غادروا مدينة رام الله مطلع شهر اكتوبر الجاري، الى السويد عبر مطار “بنغريون” في تل ابيب، من خلال تنسيق امني مباشر مع “السلطات الاسرائيلية”. 

و اكد المصدر ان جهاز المخابرات الفلسطينية الذي يترأسه ماجد فرج، لم يتوقف عن التنسيق الامني مع اسرائيل، وهذا ما يدحض الرواية الرسمية لـ السلطة الفلسطينية التي زعمت فيها انها اوقفت العمل بالاتفاقات الموقعة مع اسرائيل. 

و في منتصف سبتمبر الماضي، غادر وفد فلسطيني رسمي الى تركيا بـالتنسيق المباشر مع اسرائيل، لعقد سلسلة جديدة من المصالحة الفلسطينية مع حركتي حماس والجهاد الاسلامي، و البحث لعقد انتخابات عامة. 

و لا يزال الجانبان الاسرائيلي و الاردني يغلقان المعابر البرية منذ مارس، بسبب الارتفاع الكبير في الاصابات بالفيروس المستجد كوفيد ١٩ في “اسرائيل”.

و يستثنى من الاغلاق بعض الخدمات الطبية التي تتم بعد التنسيق الامني المباشر، لغرض ادخال مواد ومعدات طبية الى السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على