مدير وكالة المخابرات الأمريكية يزور “إسرائيل” وسيلتقي بمسؤولين في السلطة الفلسطينية

إسرائيلبدون رقابة

مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بيل بيرنز سيزور “إسرائيل” يوم الثلاثاء للمرة الأولى منذ توليه منصبه لإجراء محادثات، من المتوقع أن تركز على إيران. ومن المتوقع أيضا أن يلتقي بمسؤولين في السلطة الفلسطينية في رام الله.

سيصل بيرنز إلى اسرائيل اليوم الثلاثاء، وتتزامن الزيارة وسط تصاعد التوترات بين “إسرائيل” وإيران بشأن هجوم إيراني على ناقلة نفط مرتبطة بإسرائيل ووسط تصعيد بين إسرائيل وحزب الله على الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

العلاقات الأمريكية الإسرائيلية

وقال مسؤولون اسرائيليون لموقع “أكسيوس ماركتس” ان ديفيد بارنيا، مدير وكالة استخبارات الموساد الاسرائيلي ، سيلتقي برئيس الوزراء نفتالي بينيت وغيره من كبار مسؤولي الحكومة الاسرائيلية الجديدة والاستخبارات.

ونقل اكسيوس عن المسؤولون الإسرائيليون الذي يكشف عن هويتهم، إن المحادثات ستركز على برنامج إيران النووي والنشاط الإقليمي ، وأن إسرائيل تأمل في سماع المزيد عن سياسة الولايات المتحدة تجاه الحكومة الإيرانية الجديدة والعودة المحتملة إلى الاتفاق النووي لعام 2015.

ماجد فرج

ورجح المسؤولون الحكومة الاسرائيلية أن يزور بيرنز رام الله للقاء رئيس المخابرات الفلسطينية ماجد فرج، الشخصية التي يفضلها الاسرائيليين والامريكيين في الوقت الراهن. ويقول المسؤولون الإسرائيليون إنه من المتوقع أيضا أن يلتقي برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

ولفت “أكسيوس ماركتس” ان متحدث باسم وكالة المخابرات المركزية رفض التعليق على جدول بيرنز.

العيون الخمسة ومحاربة “الارهاب”

بصرف النظر عن حلفاء استخبارات العيون الخمس – أستراليا وكندا ونيوزيلندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة – فإن الموساد هو جهاز استخبارات أجنبي له أوثق العلاقات مع وكالة المخابرات المركزية. خلال رئاسة ترامب ، عملت وكالة المخابرات المركزية والموساد بشكل مشترك في العديد من العمليات ضد إيران.

مخابرات إسرائيل والسلطة

لدى وكالة المخابرات المركزية أيضًا تعاون وثيق جدًا مع جهاز المخابرات الفلسطينية الذي يترأسه ماجد فرج بشأن ما يسمى بمكافحة الإرهاب (الفصائل الفلسطينية المسلحة) وملفات امنية اخرى، والذي حافظت عليه الوكالة حتى بعد انهيار جميع الاتصالات الأخرى بين حكومتي ترامب وعباس.

طور بيرنز علاقات وثيقة مع العديد من المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين – بما في ذلك السفير الإسرائيلي الجديد في واشنطن مايك هيرزوغ، خلال حياته المهنية الطويلة في وزارة الخارجية.

و في عام 2013 ، قاد بيرنز ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان محادثات القناة الخلفية مع إيران التي سبقت الاتفاق النووي ، حيث سافروا سراً إلى سلطنة عُمان للقاء نظرائهم الإيرانيين دون إخطار إسرائيل أو الحلفاء الآخرين.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على