محققون فرنسيون يستجوبون كارلوس غصن في بيروت

قال محامو كارلوس غصن الرئيس السابق لشركة نيسان إن قضاة تحقيق فرنسيين سيستجوبونه في بيروت بدءا من اليوم الاثنين بسبب مزاعم بارتكاب مخالفات مالية في فرنسا أدت إلى مصادرة أصول له بملايين اليورو.

وقال محامو الدفاع إنهم رصدوا مخالفات إجرائية في القضية الفرنسية، من شأنها تقويض الإجراءات القانونية التي تنظمها السلطات القضائية اللبنانية.

وأضافوا في بيان أن القضاة سيستمعون إلى غصن كشاهد، وبالتالي لا يمكنه الطعن على قانونية الإجراء.

وذكر البيان أن الفريق يطالب بإعطاء غصن “صفة المتهم لأن هذا وحده من شأنه السماح له بالطعن على العيوب القانونية في القضية”.

كان غصن رئيسا لشركتي نيسان وميتسوبيشي والرئيس التنفيذي لشركة رينو عندما ألقي القبض عليه في اليابان في 2018 بتهم عدم الإفصاح عن كامل أجره واستخدام أموال الشركة لأغراض شخصية. ونفى مرارا ارتكاب أي مخالفات في كل القضايا المرفوعة ضده.

وهرب إلى لبنان في ديسمبر كانون الأول 2019 في طائرة خاصة أقلعت من مطار كانساي. ولا يزال غصن في لبنان منذ ذلك الحين.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على