مجموعات يهودية تنكل بفلسطيني عبر بث تلفزيوني وقتل صحفية حامل وعائلتها بغزة

بثت قناة “كان” العبرية لقطات على الهواء مباشرة، مساء يوم الاربعاء، تظهر عشرات المستوطنين اليهود، يعتدون بالضرب المبرح على رجل فلسطيني في الداخل المحتل.

وقع الاعتداء بالقرب من تل أبيب، خلال تصاعد المواجهات مع الاسرائيليين في مختلف انحاء الضفة الغربية والقدس و غزة والداخل الفلسطيني.

وافادت وسائل عبرية، ان الشرطة وخدمات الطوارئ وصلت بعد نحو 15 دقيقة. وكان الرجل ممدا بلا حركة ملطخا بدمائه في وسط الشارع.

وبرّرت مجموعات اليهود، كانوا من ضمن المجموعة، حول عمليّة التنكيل بالقول “إنّ الرجل عربيّ حاول دهس حشد من أنصار اليمين المتطرّف”.وفقا لصحيفة “تايمز اوف اسرائيل”.

لكن اللقطات التي كانت تبثها قناة “كان” على الهواء مباشرة، اظهرت إجبار الفلسطيني في الداخل المحتل كان يقود مركبته، محاولا تجنب تظاهرة اليهود. 

ورغم ذلك تم الاعتداء عليه، واجباره على الخروج من سيارته، والتنكيل به بقسوة لا توصف، حتى انه فقد وعيه، من قبل عشرات الاشخاص اليهود.

وفي وقت لاحق، قال مستشفى إيخيلوف، في تل أبيب، أنّ الضحيّة مصاب “بجروح خطرة لكن وضعه مستقرّ”، ولم يفصح عن هويته.

قتل صحفية حامل وعائلتها بالكامل 

الصحفية ريما سعد وطفليها (الصورة: Twitter)

افادت مصادر في غزة، استشهاد صحفية فلسطينية، وطفليها وزوجها، مساء الاربعاء/الخميس، في غارة جوية اسرائيلية على غزة.

حيث قُتِلت الصحفية ريما سعد التي كانت حامل في شهرها الرابع، وطفليها، في غارة جوية شنها الطيران الحربي الاسرائيلي، على منطقة تل الهوى في قطاع غزة مساء الاربعاء. 

 وافادت مؤسسة Women in journalism في تقرير صدر يوم الخميس، ان زوج الصحفية ريما سعد التي كانت حامل في شهرها الرابع قد قتل ايضا في الغارة الجوية الاسرائيلية على غزة.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على