عزفت عن مساعدة اقتصاد مدمر و “تأمل” في الحصول على لقاحات مجانية

بدون رقابة - أخبار

تأمل السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية، في الحصول على لقاحات مجانية ضد فيروس كورونا المستجد، ماجانا من خلال منظمة الصحة العالمية التي تربطها شراكة مع المنظمات الإنسانية المعروفة باسم Covax ، والتي توفير إمدادات كافية لتطعيم 20٪ من سكان البلدان الفقيرة.

لكن ليس من المؤكد ان توفر منظمة الصحة العالمية، لقاحات كافية، تغطي العدد السكاني في قطاع غزة و الضفة الغربية. و علاوة على ذلك فإن هذا البرنامج يواجه نقصًا في الأموال وطائرات الشحن ووحدات التبريد واللقاحات نفسها.

ومما يعقد الأمور حقيقة، ان السلطة الفلسطينية تلقت مساعدات مالية طائلة من الدول المانحة لمواجهة الجائحة، و حقيقة أخرى أن السلطة الفلسطينية ليس لديها سوى وحدة تبريد واحدة فقط قادرة على تخزين لقاح فايزر.

قال د.علي عبد ربه ، مسؤول في وزارة الصحة الفلسطينية ، إن السلطة الفلسطينية تجري محادثات مع شركة Pfizer و Moderna ، اللتين تتطلب لقاحاتهما تخزينًا شديد البرودة ، وكذلك Astra Zeneca وصانعي لقاح روسي لم يتم اختباره بعد. الامر الذي يمنعها من توقيع أي اتفاقيات. وفقا لوكالة اسيشوتيد برس..

تفيد تقارير  صحية وصحفية، ان السلطة الفلسطينية فشلت في السيطرة على الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد. و وسط شكوك كبير في نسبة الاصابات بالضفة الغربية، قالت السلطة الفلسطينية انها سجلت اكثر من 80 ألف حالة إصابة في الضفة الغربية ، بما في ذلك أكثر من 1000 حالة وفاة. بفعل الفيروس كوفيد-١٩.

و اعادت السلطة الفلسطينية فرض الاغلاقات في المدن التي تخضع لسيطرتها، في محاولة ثانية من اجل الحد من انتشار فيروس كورونا. و واجهت العديد من الانتقادات بسبب عزوفها عن تقديم اي مساعدات او اية تسهيلات مالية للاقتصاد المدمر بالفعل,

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على