القائمة البريدية
إشترك بالقائمة البريدية

احصل على اشعارات دائما من بدون رقابة عبر بريدك الالكتروني

حسين الشيخ وماجد فرج مع إسرائيل

لقاء سري جمع حسين الشيخ وماجد فرج مع ضباط إسرائيليين

بدون رقابة

كشفت قناة ”كان” العبرية، أن مسؤولين كبيرين في الجيش الاسرائيلي وجهاز “الشاباك” عقدا يوم الخميس الماضي اجتماعا وصفته بالسري، مع أمين سر منظمة التحرير حسين الشيخ، ورئيس جهاز المخابرات ماجد فرج.

هدف اللقاء:  التوصل لتفاهمات حول عودة الأجهزة الأمنية الفلسطينية للعمل في مدن شمال الضفة الغربية، خاصة في مدينتي نابلس وجنين، حيث معقل العناصر المسلحة (المقاومة)، لمنع تصعيد محتمل عشية الأعياد اليهودية التي تبدأ نهاية الشهر  الجاري.

سبب عقد اللقاء غير المعلن: اتصالات فلسطينية – اسرائيلية – امريكية جرت قبل انعقاد اللقاء، سبب ما تراه “اسرائيل” ضعف وتراجع اداء الأجهزة الأمنية الفلسطينية. تقول “كان” ان “ضعف اجهزة الامن الفلسطينية دفع قادة المنظومة الأمنية الاسرائيلية وأقوى شخصيتين في قيادة السلطة الفلسطينية.  

اجواء مشحونة: قالا الشيخ وفرج للاسرائيليين خلال الاجتماع إن الخصومات أموال الضرائب، تجت مسمى الخصومات من مدفوعات الاسرائيلي، تؤثر بشكل كبير على ميزانية السلطة الفلسطينية وميزانية أجهزتها الأمنية.

واكد الثنائي فرج و الشيخ أن الأجهزة الأمنية الفلسطينية تعمل في شمال الضفة الغربية، ولكن يجب على تل أبيب أن لا تتوقع أن تكون فاعلية الأجهزة الأمنية كبيرة بسبب الاقتحامات المستمرة بشكل يومي للجيش لمدن الضفة واعتقال وقتل الفلسطينيين.

وأبلغا اسرائيل أن الاقتحامات لمدن شمال الضفة، مثل نابلس وجنين، بشكل مستمر وبالوتيرة الجالية، تضعف السلطة الفلسطينية.

الشيخ لموقع والا العبري: نشر موقع والا تقريرا تضمن تصريحات لرجل الرئيس الفلسطيني محمود عباس. حيث قال الشيخ معلقا على ضعف اداء الاجهزة الامنية الفلسطينية، بأن إسرائيل عملت على إضعاف السلطة، والأعمال التي يقوم بها الجيش الاسرائيلي، تؤدي إلى التصعيد في المناطق الفلسطينية.

واضاف الشيخ في تصريحاته للموقع العبري: “إسرائيل تخنقنا ماليا ثم تشتكي، ليس صحيحا أن أجهزة أمن السلطة ضعيفة، الجيش الإسرائيلي يعمل في المدن الفلسطينية ليلا وآلياتنا الأمنية تعمل نهارا، ولا يمكننا العمل عندما يدخل الجيش الإسرائيلي مدننا كل يوم، فيعتقل ويقتل الناس”.

عرض اتفاق: نقل موقع والا العبري تصريحات حسين الشيخ ادلى بها للشيخ بشأن اتفاق تم عرضه على الاسرائيليين. وقال ان السلطة الفلسطينية عرضت على “إسرائيل” وقفا متبادلا للإجراءات أحادية الجانب مثل دخول المدن لمدة أربعة أو خمسة أشهر لتحسين الأجواء، لكن إسرائيل رفضت”.

بدون رقابة
المزيد من الأخبار