كيف حققت حركة فتح نجاحا ضئيلاً في الانتخابات المحلية ولماذا يتجنب “ابومازن” اجراؤها في المدن

الرئيس الفلسطيني محمود عباس أرجأ التصويت في المدن الرئيسية بالضفة الغربية مثل رام الله التي سيعتبر أداء فتح في الانتخابات بها استفتاء على حكمه. ويبدو ان لديهم معطيات تفيد بسقوطهم في حال اجريت تلك الانتخابات في المدن.

بالحديث عن انتخابات حركة فتح، فمنذ قراره في 31 نيسان (أبريل) بإلغاء الانتخابات التشريعية ، يتعرض الرئيس الفلسطيني محمود عباس لضغوط، لمنح السكان “شيئًا” ما من الاقوال التي تصدر عنه.

وفي خطوة تتعارض مع القانون الفلسطيني الذي ينص على إجراء الانتخابات في وقت محدد، قررت السلطة الفلسطينية إجراء انتخابات محلية محدودة جدا.  

يقول “داود كتاب” ، صحيفة  المونيتور، ان السلطة الفلسطينية كانت واثقة من الأداء الجيد في المناطق الريفية ، بينما كانت قلقة بشأن المدن الكبرى. يبدو أن هذا التفكير قد أتى بثماره بالنسبة للفصيل الرئيسي في منظمة التحرير الفلسطينية ، حركة فتح.

وقالت مراقِبة الانتخابات ريما نزال في حديث مع “المونيتور” ان “نتائج انتخابات المجالس المحلية التي أجريت في المناطق (ج) أعطت حركة فتح دفعة ضئيلة، قوائم فتح والمرشحين المقربين من فتح حققوا نتائج جيدة في انتخابات المناطق الريفية مما أعطى فتح دفعة سياسية صغيرة”.

نجاح حركة فتح

حركة فتح
حركة فتح

يبدو أن أكبر نجاح لـ “فتح” كان في مجتمعات محلية صغيرة (ارياف وبلدات صغيرة”، قدمت فيها قائمة غير خلافات عليها. لكن بحسب لجنة الانتخابات الفلسطينية ، فإن 126 من أصل 162 قائمة غير متنازع عليها مسجلة على أنها تعودة لحركة فتح.

لكن على الرغم من النجاح الضئيل، في القوائم ، فكانت النسبة الإجمالية الفعلية للقوائم السياسية الفائزة المسجلة 21٪ فقط. حسبما يقول الصحفي “داودكتاب” – المونيتور.

وقالت هناء ناصر ، رئيسة لجنة الانتخابات المركزية ، في مؤتمر صحفي ، إن 79٪ من الفائزين ينتمون إلى قوائم مستقلة. يشير مصطلح “مستقل” هنا إلى حد كبير إلى القوائم العائلية أو القبلية التي ليس لها انتماء سياسي رسمي.

وترى سهير إسماعيل فرج ، الناشطة النسائية في منطقة بيت لحم وفق ما نقلته المونيتور، ” إن الانتخابات كانت “نصرًا واضحًا للقوائم العشائرية”. تقر فرج أن العديد من رؤساء القوائم قد يكون لديهم بعض الانتماءات السياسية لكنهم يركضون على أساس قوة عائلاتهم وعددهم.

قالت: “خذ قرية الخضر حيث ولدت”. “رئيس القائمة ينتمي إلى أكبر عائلة في بلدتنا ، قبيلة موسى. وبينما ينتمي سياسياً إلى حزب فيدا اليساري ، لم يترشح كممثل عن فدا، ولكن كممثل عن قبيلة موسى . ” يرى فرج أنه لو ترشح كممثل عن حزب فدا، لكان قد خسر.

نسبة إقبال الناخبين بلغت 66٪ مقابل 51٪ في انتخابات المجالس المحلية لعام 2017. وتصدرت النسبة بعد انتهاء جميع الناخبين داخل مراكز الاقتراع من الإدلاء بأصواتهم. وبلغ عدد الناخبين 268318 من أصل 405687 ناخبًا.

وتعتبر مناطق “أ” وفقا لاتفاقية اوسلو، مدن رئيسية تتمتع فيها السلطة الفلسطينية بسيطرة إدارية وأمنية كاملة. بينما تعتبر المناطق (ب) ،  بالسيطرة الإدارية الفلسطينية، وتسيطر فيها “إسرائيل” على الأمن ، وفي المناطق (ج) ، تسيطر “إسرائيل” على جانبي الأمن والإدارة على حد سواء.

بينما تجري الانتخابات المحلية حسب القانون الفلسطيني كل أربع سنوات ، يبقى السؤال الكبير متى ستجرى الانتخابات التشريعية والرئاسية.  ويعتقد الصحفي “داود كتاب”، انه من المحتمل ألا يتم اتخاذ قرار حازم بهذا إلا بعد نتائج انتخابات 26 مارس.

اقرأ أيضًا:

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على