في الــذكــرى الــ 73 للنكبة الفلسطينية

أرقام وحقائق.

مثلت أحداث النكبة الواقعة في عام 1948 وما تلاها من قيام دولة الاحتلال الاسرائيلي وتهجير الشبعب الفلسطيني واستبداله بتجمعات سكانية من دول متعددة فيما بات يعرف بالتطهير العرقي ،واحدة من أقسى الماسي التي شهدها العصر الحديث ولا تزال اثارها السياسية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية تجد لها صدى واسعا ليس في  فلسطين فقط بل ايضا في باقي الدول المحيطة لها.

” شعب بلا دولة ، سرقة الارض وتطهير عرقي ممنهج “

وجد اليهود الذين تم تأطيرهم تحت مظلة الحركة الصهيونية في مؤتمر بازل الشهير أنفسهم بلا دولة ما دفع القيادة الصهيونية العالمية الى استغلال السردية التوراتية التي تنادي بفلسطين أرض الميعاد التي وعد بها الله ابناء يهوا من بني اسرائيل، وعلى هذه السردية حشدت الصهيونية العالمية الطاقات والأموال والاسناد الدولي في خلق دولة لهم في فلسطين وجرى تنظيم هجرات ممنهجة ليهود العالم السفارديم والاشكناز ولاجئي البحر الاسود. كانت سياسة التطهير العرقي ترمي الى مسح السكان الأصليين عبر قتلهم أو تشريدهم واحلال الجماعات المهاجرة مكانهم والاستيلاء على الاراضي، وفي عام 1948 تم تشريد 800 الف فلسطينيا من أصل 1.4 فلسطيني كان يقيمون في فلسطين في عام 1948 موزعين على 1300 قرية ومدينة فلسطينية. دفعت بهم دروب التهجير الى الدول المحيطة والى اراض الضفة الغربية وقطاع غزة. وسيطرت العصابات الاسرائيلية على 774 قرية منها 531 قرية دمرّت بالكامل واخضع المتبقي منها الى قوانين دولة الاحتلال ، فيما نفذت العصابات الصهيونية ما يربو عن 70 مجزرة استشهد فيها 15 الف فلسطينيا.

وحول المجازر كشفت دراسة اسرائيلية أن العصابات الاسرائيلية اجرت مسحا ميدانيا عن واقع القرى وتبيان مدى معارضة الاهالي فيها للوجود اليهودي وقد نفذت المجازر تناسبا مع مع شدة معارضة الاهالي ، في اشارة الى أن احتلالا ثقافيا واجتماعيا قد جرى قبل الاحتلال العسكري بوقت طويل.

” الواقع الديموغرافي السكاني الفلسطيني “

بلغ عدد السكان الفلسطينيين في عام 1914 حوالي 690 الف نسمة شكل اليهود ما نسبته 8% فقط وفي عام 1948 بلغ عدد الفلسطينيين 2 مليون نسمة شكل اليهود منهم 31.5%. وتشير الأرقام الى أن عدد اليهود قد تضاعف 6 مرات بفعل رعاية الهجرات اليهودية الى فلسطين تحت غطاء سياسي من الانتداب البريطاني ، حيث شهدت الفترة ما بين عام 1932 الى 1939 تدفق هجرات يهودية بلغ عددها 225 الف يهودي وفي الفترة 1940-1947 توافد 93 الف يهودي أي أن فلسطين استقلبت ما يزيد عن 580 الف يهوديا في الفترة من 1932 الى 1975.

تشير الارقام الصادرة عن الاحصاءات الفلسطينية أن عدد الفلسطينيين بلغ عام 2020 حوالي 13.7 مليون نسمة في اشارة الى أن الواقع السكاني الفلسطيني قد تضاعف منذ عام النكبة 1948 9 مرات منهم 6.8 مليون فلسطينيا في فلسطين موزعين بين اراض ال 48 والفضة الغربية وقطاع غزة والقدس المحتلة بينما يتوزع البقية في الشتات حول دول العالم.

وفي سياق تحليل الارقام السابقة تبلغ نسبة الفلسطينيين حتى عام 2020 ما نسبته 49.7% بينما تبلغ نسبة اليهود 50.3% ويستغل اليهود ما نسبته 85% من مساحة فلسطين التاريخية البالغ مساحتها 27 الف كلم مربع .

في اشارة دامغة الى حجم التحول الذي طرأ على ديموغرافية وجغرافية فلسطين بفعل التطهير العرقي وانظمة الفصل العنصري وسياسات الاحتلال التوسعية والاستيطانية المستمرة حتى يومنا هذا.

” قوافل شهداء وسواعد معتقلة “

رويت الأرض الفلسطينية منذ النكبة 1948 الى اليوم بدماء شهداء بلغ عددهم 100 الف فلسطينيا وقد كان عام 2014 اكثر الاعوام دموية حيث استشهد 2181 فلسطينيا خلال فترة وجيزة. في حين بلغ عدد الأسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي 4500 اسيرا حتى نهاية 2020 منهم 140 طفلا و 41 امرأة فيما بلغ عدد الاسرى الذين يتقاضون احكام مؤبد 570 اسيرا و650 معتقلا ادارايا كما تشير الارقام الى وجود نحو 700 اسيرا يعانون من أمراض مزمنة .

” توسع وضم عبث ممنهج في جغرافية فلسطين “

تشغل دولة الاحتلال الاسرائيلي مواقع استعمارية وقواعد عسكرية بلغت نحو 461 موقعا توزعت بين 151 مستعمرة و26 بؤرة مأهولة بالسكان و140 بؤرة استعمارية، فيما بلغ عدد المستعمرين في الضفة الغربية حتى عام  2019 حوالي 688,262 وبمعدل نمو سكاني بلغ 2.6% وتشير تحليل البيانات أن 46% من المستعمرين يقطنون القدس.

يضاف الى ذلك زيادة مطردة في بناء المستوطنات والمستعمرات فقد جرى خلال عام 2020 المصادقة على بناء 6,719 وحدة استيطانية ومخططات تضم 12,159 وحدة استعمارية. وتستفيد دولة الاحتلال من الواقع الذي تمخض عن اتفاقية اوسلو وتوزيع المناطق الى أ ، ب ، ج وتخضع المناطق ج الى سيطرة اسرائيلية كاملة ،وفيما يخص اراض الضفة الغربية تستغل اسرائيل ما نسبته 542 كم مربع كمواقع استعمارية وما نسبته 18% لغايات القواعد العسكرية بالاضافة الى جدار الضم والعزل الذي اخذ ما نسبته 10% من مساحة الضفة الغربية .

وهو انعكاس جلي على سياسة الابتلاع الممنهجة للأرض الفلسطينية.

” القدس طمس هوية وتهويد “

تستمر الحملات الاسرائيلية العنصرية في القدس في سياق طمس هويتها العربية واستبدالها بهوية يهودية وتغيير الوضع القانوني والتاريخي للمدينة حيث نذفت قوات الاحتلال عمليت هدم طالت 1000 مبنى 30% منها في القدس. وقد أشار مكتب تنسيق الشؤون الانسانية ” اوتشا ” أن 11,356 فلسطينيا تم تهجيرهم بفعل ممارسات الهدم في القدس. يضاف الى ذلك حملات اعتداء ضد الفلسطيينيين وممتلكاتهم نفذها المستعمرون تحت حماية الجيش الاسرائيلي حيث بلغت الاعتداءات لعام 2020 حوالي 1090 اعتداء بزيادة 9% عن عام 2019.

” موارد طبيعية في يد اسرائيل “

يعيش الفلسطينيون وضعا حرجا في استغلال الموراد الطبيعية وفي مقدمتها المياه وذلك بسبب الاجراءات التعسفية الاسرائيلية ما يضطر الفلسطينيون الى تعويض النقص في المياه من خلال شراء المياه من شركة ” ميكروت الاسرائيلية” وفي عام 2019 بلغت كمية المياه التي تم شراؤها 84,2 مليون متر مكعب، من اجمالي 417,9 مليون متر مكعب من المياه المتاحة.

وهو أمر يهدد مستقبل المياه بالنسبة للشعب الفلسطيني الذي يعتمد في مجمله على الابار الجوفية ومياه الامطار الموسمية فيما تضع اسرائيل يدها على ملف المياه بشكل ممنهج.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على