فيلم ليل يكمل ثلاثية الرسوم المتحركة للمخرج أحمد صالح عن فلسطين

فيلم (ليل) يكمل ثلاثية الرسوم المتحركة للمخرج أحمد صالح عن فلسطين، مدته 16 دقيقة، ويعبر الفيلم عن مأساة كل أم فقدت ابنا أو ابنة في الصراعات الدائرة في العالم.

قام المخرج الفلسطيني الألماني “أحمد صالح” بإخراج فيلم ليل بأسلوب الرسوم المتحركة، مجسدًا به ذكريات الحرب المؤلمة وآثارها على البشرية، وهو فيلم يستنهض معاني الإنسانية كما أنه شكل من أشكال مقاومة الإحتلال.

وبعد فيلمي (البيت) الفائز بالمركز الثاني في مسابقة الفيلم الألماني القصير و(عيني) الفائز بجائزة أوسكار الطلاب أفضل فيلم أجنبي قصير عرض صالح أحدث أفلامه (ليل) في مهرجان الجونة السينمائي.

قصة فيلم ليل و مدته

فيلم ليل
فيلم ليل

الفيلم مدته 16 دقيقة ويتناول قصة أم مكلومة تبحث عن ابنتها وسط الحطام بعد تعرض منزلهما للقصف وعندما تتعب وتسقط أرضا من شدة التعب تناجي الليل متوسلة إليه أن يخبرها بأن طفلتها قد ماتت حتى تهدأ وتغمض عينها ولو دقائق.

وكما يعبر الفيلم عن مأساة كل أم فقدت ابنا أو ابنة في الصراعات الدائرة بالعالم يوجه رسالة إنذار إلى الأطراف المتحاربة في كل مكان بأن من يدفعون الثمن في النهاية هم أبرياء لا ذنب لهم.

وعن فكرة الفيلم قال المخرج أحمد صالح “ولدت في السعودية وعشت بها طفولتي حيث كنت أشاهد كل ما يحدث في فلسطين عبر شاشة التلفزيون قبل أن أذهب إلى هناك للالتحاق بالجامعة، وخلال خمس سنوات عشت في الواقع حكايات كثيرة ورأيت بعيني ما كنت أظنه بعيدا”.

من ماذا استوحى قصة الأفلام الثلاثة؟

وأضاف “أفلامي الثلاثة مستوحاة من هذه السنوات وحكاية الأم التي فقدت طفلتها وكانت تتوسل لأن يخبرها أحد بأنها ماتت كنت طرفا فيها، فهذه الأم طلبت مني هذا لكن في الفيلم فضلت أن تظهر الأم وحدها لأن هذه حكايتها واستعضت عن شخصيتي بالليل كقوة طبيعية لها دلالات أكبر”.

وأشار إلى أن اللجوء للرسوم المتحركة في تقديم هذه الحكايات يعود إلى جمع هذه النوعية من الأفلام بين القرب الشديد للواقع من خلال تشكيل الوجوه والتفاصيل يدويا وبين اتساعها لمدى أكبر من الخيال يمكن أن يستوعب كل الأفكار والرؤى.

وبجانب التفاصيل الدقيقة التي تعبر عنها الرسوم المتحركة استعان صالح بصوت الممثلة الفلسطينية الكبيرة هيام عباس لأداء صوت الأم في فيلم ليل.

وقال عنها “هيام عباس ممثلة قديرة وكبيرة بالوطن العربي وشرفت بالعمل معها لأن صوتها حمل المعاني التي كنت اتطلع للتعبير عنها بالفيلم، هناك ممثلون أدائهم الصوتي لا يقل قوة عن ظهورهم على الشاشة وهي واحدة من هؤلاء”.

وأضاف “وجدت منها كل الدعم والتشجيع ولم تتردد في التعاون معنا رغم أننا لم نملك الميزانية اللائقة بأجرها، وجاء صوتها أقرب ما يكون لصوت الأم التي قابلتها في الواقع قبل نحو عشرين سنة ولا تزال صرختها تدوي في أذني وهي تقول.. هل رأى أحدكم طفلة تبحث عن أمها؟”.

وكان فيلم ليل قد عُرض لأول مرة في مهرجان لوكارنو السينمائي ضمن مسابقة “نمور الغد” شهر أغسطس آب قبل أن يعرض لأول مرة بالمنطقة العربية في مهرجان الجونة السينمائي بمصر.

أقرأ أيضًا:

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على