فضائح السفراء تتواصل.. فما قصة السفيرة الفلسطينية في ألبانيا؟

يواصل سفراء السلطة الفلسطينية المنتشرين في كافة انحاء العالم، إثارة الجدل مع كل ظهور إعلامي.

مسلسل فضائح سفراء السلطة الفلسطينية يتواصل من جديد، والبطل هذه المرة السفيرة في دولة ألبانيا هناء الشوا والتي قالت في مقابلة تلفزيونية “إنها لا تعترض على جملة لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها في حال كانت تحت الهجوم”.

ولاحقا زعمت مواقع الكترونية مقربة من السلطة الفلسطينية، ان تصريحات السفيرة الشوا كانت مجتزئة وتم استخدامها بطريقة محرفة.

تصريحات السفيرة مع تلفزيون Report TV ، جآءت بعد أيام قليلة من العدوان الإسرائيلي والجرائم التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، والتي كان آخرها يوم الخميس، استشهاد 3 فلسطينيين في مدينة جنين شمال الضفة الغربية، بينهم اثنين من جهاز الاستخبارات العسكرية الفلسطينية.

وقالت السفيرة في حديث تلفزيوني آخر مع قناة فوكس الألبانية “إن الجيش الإسرائيلي نظامي ويتمتع بدقة التصويب وعليه أن يكون دقيقاً في التصويب نحو أهدافه خلال قصفه لقطاع غزة”.

السفيرة نعت الشهداء الفلسطينيين في الاعتداءات “الإسرائيلية” الأخيرة على الشعب الفلسطيني، كما أبدت في ذات الوقت حزنها على مقتل الإسرائيليين.

مسلسل متواصل

بداية مسلسل الفضائح بدأه سفير السلطة في إسبانيا كفاح عودة الذي ترك أحد المترجمين في السفارة الفلسطينية يكمل مقابلة تلفزيونية عنه على الهواء مباشرةً، بسبب عدم إجادة السفير للغة الإسبانية.

وخلال المقابلة التي أجرتها القناة الباكستانية الثامنة، ظهر السفير أحمد ربيع وهو يعلق على ضحايا جولة العدوان على قطاع غزة، بينما تبدو لغته ضعيفة وركيكة ولا تعبر عن حقيقة الرواية الفلسطينية.

وعلى خلفية تلك الفضائح، قرر رياض المالكي وزير خارجية حكومة محمد اشتية، منع السفراء من التحدث بغير اللغة التي يجيدونها.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على