فصائل فلسطينية متنافسة تتفق على إجراءات للانتخابات

أفادت وكالة رويترز، ان بيان مشترك أن صدر يوم الثلاثاء، عن فصائل فلسطينية متناحرة، اعلنت فيه اتفاقا على خطوات تهدف إلى ضمان إجراء الانتخابات الفلسطينية كما هو مخطط لها في وقت لاحق هذا العام وتعهدت باحترام نتائجها.

ولم تجر أي انتخابات فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة والقدس الشرقية منذ 15 عاما وسط خلاف عميق بين حركة فتح في رام الله التي يتزعمها الرئيس محمود عباس وحركة حماس.

واجتمعت فتح، التي تهيمن على الضفة، وحماس، التي تحكم غزة، يوم الاثنين لإجراء محادثات في القاهرة للتحضير للانتخابات البرلمانية في 22 مايو أيار والرئاسية في 31 يوليو تموز.

وقال بيان مشترك في ختام الجلسة التي استمرت يومين إن الحركتين و 12 فصيلا فلسطينيا آخر من بينها حركة الجهاد الاسلامي تعهدت “بالالتزام بالجدول الزمني” للاقتراع و “احترام وقبول” النتائج.

وأصدرت حركة الجهاد الإسلامي في وقت لاحق بيانا قالت فيه إنها لن تتقدم بمرشحين في الانتخابات، مشيرة إلى معارضتها لاتفاقات السلام المؤقتة التي وقعتها منظمة التحرير الفلسطينية مع إسرائيل في التسعينيات.

وأضافت في البيان “فيما يتعلق بانتخابات السلطة، فإن الحركة قررت عدم المشاركة في انتخابات مسقوفة باتفاق أوسلو الذي أهدر حقوق الشعب الفلسطيني وثوابته”. ولم تشارك حركة الجهاد الإسلامي في الانتخابات الفلسطينية عامي 1996 و2006.

وكانت هناك شكوك واسعة النطاق بشأن إجراء الانتخابات.

ويعتقد الكثير من الفلسطينيين أن هذه محاولة من عباس في الأساس لإبداء مواقف ديمقراطية أمام الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن إذ يرغب عباس في إعادة ضبط العلاقات معه بعد أن تدهورت إلى مستويات جديدة في عهد دونالد ترامب.

وقال البيان المشترك إن الجماعات اتفقت في محادثات القاهرة على تشكيل “محكمة قضايا الانتخابات” من قضاة من الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية للفصل في أي نزاع قانوني بشأن الانتخابات.

وأضاف أن شرطة فتح ستحرس مواقع الاقتراع في الضفة الغربية وستنتشر شرطة حماس في غزة مما يؤدي فعليا لاستبعاد أجهزة الأمن السرية التي قد يؤدي وجودها إلى ترويع الناخبين.

كما وافقت فتح وحماس على إطلاق سراح المعتقلين السياسيين في الضفة وغزة والسماح بحملات دعائية غير مقيدة.

وكان عباس (85 عاما) قد أعلن في يناير كانون الثاني عن موعد الانتخابات ومن المتوقع أن يخوض الانتخابات.

وهناك 2.8 مليون ناخب مسجل في غزة والضفة الغربية. وانتهت الانتخابات الأخيرة عام 2006 بفوز مفاجئ لحركة حماس في أول انتخابات برلمانية لها. وأدى ذلك إلى نشوء صراع على السلطة بين حماس في غزة وفتح في الضفة الغربية.

(المصدر: رويترز)

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على