“سلام” تتسلم منصب السفيرة الفلسطينية في ايران خلفا لوالدها صلاح الزواوي

قرار تعيين "ابومازن"، 86 عام، منح سلام الزواوي منصب سفيرة لدى الجمهورية الايرانية، وهو منصب يشغله والدها صلاح منذ اكثر من 40 عاما، يشير الى حالة الترهل في نظام السلطة الفلسطينية، وعدم وجود مقاييس محددة لتعيين السفراء في الخارج. يضاف الى ذلك ايضا وزير الخارجية رياض المالكي، يحتفظ بمنصبه منذ تعيينه في مايو عام 2009.

آخر التطورات - بدون رقابة 

اصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس قرار رئاسيا، يقضي بتعيين سلام الزواوي منصب السفيرة الفلسطينية في ايران.

وافادت وكالة الانباء والمعلومات وفا، التي تتبع السلطة الفلسطينية، ان سلام الزواوي ادت اليمين الدستوري اما الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في مقر اقامته في عمان، بحضور بحضور مستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، ومدير عام الصندوق القومي الفلسطيني الوزير رمزي خوري.

ويأتي تعيين سلام الزواوي لمنصب سفيرة في ايران، خلفا لوالدها صلاح الزواوي الذي شغل المنصب ذاته وغادره قبل ايام من تعيينها رسميا، وادائها الميني الدستوري امام عباس وبحضور عدد من مقربيه من الدائرة المغلقة. و سيسلم الزواوي الاب السفارة الفلسطينية غدا الاحد لابنته سلام.

الزواوي تسلم منصب سفير منظمة التحرير الفلسطينية في الجزائر، لاول مرة عام 1968، ثم انتقل ليكون سفيرا لدى البرازيل ثم الى كينيا حتى عام 1979. الى ان تسلم منصب سفير في ايران عام 1981 حتى عام 2022.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على