سلالة الكلاب الكنعانية، وجدت من يحافظ عليها من اساءة المعاملة في الاردن

أحمد التعمري مدرب فروسية ، لكن تفانيه الأكبر هو الكلاب الضالة التي عانت من جميع أنواع الإساءات.

حول مزرعته الخاصة في بلدته الجيزة ، 45 كم جنوب العاصمة عَمان ، إلى مأوى لكلاب من سلالة الكلاب الكنعانية ، التي عانى الكثير منها من سوء المعاملة.

يقوم التعمري ، بمساعدة متطوعين ، بجمع الكلاب اليتيمة والمريضة والمعوقة والمستضعفة، يأويها ويقدم لها الغذاء والرعاية الصحية.

يستضيف الملجأ حوالي 70 كلبًا كنعانيًا.

يقول التعمري، انه يحاول ويحب توسيع هذا المشروع، لاستقبال عدد أكبر من كلاب كنعان من أجل حماية السلالة في الأردن”.

كلب كنعان هو سلالة من الكلاب المنبوذة نشأت في الشرق الأوسط.

ويضيف، ان لديه بعض الكلاب منذ عدة سنوات ، ولا يعرضها للتبني ، بل يحتفظ بها. تشرب و تأكل ويقدم لها رعاية خاصة”.

تتأذى الكلاب الضالة وأحيانًا تُقتل أو تسمم ، كما يقول التعمر ، الذي يحاول أيضًا رفع مستوى الوعي حول الحاجة إلى حمايتها.

“أتمنى أن يدفع هذا بعض البلديات للتوقف عن قتل كلاب كنعان. طبعا أنا والحمد لله اتفقت مع بلدية الجيزة في منطقتي على وقف قتل الكلاب ، والآن استضيفها هنا في هذا المأوى في حال اشتكى الناس منها حتى يتم تبنيها”.

يستخدم التعمري دخله الخاص لإعالة الكلاب الضالة. وتبلغ التكاليف اليومية 50 دينارا أردنيا (70 دولارا). يتلقى المأوى بعض الدعم من الجهات المانحة ولكنه ليس كافياً.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على