بطل قومي أو مجرم.. ماذا حصل لسائق التاكسي الإسرائيلي صاحب البلاغ الأول عن خروج أسرى جلبوع؟

بطل قومي أو مجرم.. ماذا حصل لصاحب البلاغ الأول عن فرار الأسرى الستة من سجن جلبوع الاسرائيلي.

قالت صحيفة معاريف الاسرائيلية عبر موقعها الالكتروني إنه جرى اعتقال سائق التاكسي الإسرائيلي الذي أبلغ عن الأسرى الستة الذين تحرروا من سجن جلبوع في أيلول الماضي.
وعنونت معاريف خبرها ”بطل قومي أو مجرم؟ سيتم التحقيق مع السائق بتهمة الاتجار بالمخدرات”.

جزاء سائق التاكسي الإسرائيلي

سائق التاكسي الإسرائيلي
سائق التاكسي الإسرائيلي

وبينت الصحيفة أن السائق الإسرائيلي من العفولة كان من المفترض أن يحصل على شهادة تقدير لأنه أبلغ عن مكان الأسرى الستة لكن في ذات الوقت ستُحقق معه السلطات الإسرائيلية بسبب تجارته بالمخدرات.

تاجر مخدرات

وفي التفاصيل، ذكرت معاريف أن الشرطة الإسرائيلية أجرت في الأيام الأخيرة تحقيقات في شمال الأراضي الفلسطينية عام 48، بعد الاشتباه بجرائم زراعة المخدرات والاتجار بها وتوزيعها، لافتة أن المفارقة حين ألقت الشرطة القبض على السائق وهو ذاته الذي تحدث مؤخرًا على وسائل الإعلام الإسرائيلية حين أبلغ عن الأسرى الستة.

أقرأ أيضًا:

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على