روسيا تحتفل بيوم النصر و تجري تصويت على تعديلات دستورية هامة

بدون رقابة - مكس 

أضاءت الألعاب النارية سماء الليل في موسكو، يوم الأربعاء 24 يونيو 2020، للاحتفال بيوم النصر ، بمناسبة هزيمة ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.

تقام الاحتفالات عادة في 9 مايو في يوم النصر ، أهم عطلة علمانية في روسيا ، ولكن تم تأجيلها حتى يوم الأربعاء بسبب جائحة فيروس كورونا الجديد.

جرت المسيرات العسكرية الفخمة في العديد من المدن بما في ذلك موسكو وسان بطرسبرغ وسيفاستوبول وفولجوجراد على الرغم من الوباء.

في موسكو ، شارك رؤساء عدة دول سوفيتية سابقة ، ورئيس صربيا في العرض السنوي.

وأصر المسؤولون الروس على اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة لحماية القوات وضمان سلامة المحاربين القدامى والضيوف الأجانب الذين حضروا العرض.

ومع ذلك ، اضطرت العديد من المناطق الروسية إلى إلغاء الاحتفالات بسبب ارتفاع حصيلة الإصابة بفيروس كورونا.

حتى الآن ، تم تأكيد 545،458 حالة إصابة بالفيروس التاجي في روسيا ، مع تعافي 294،306 مريضًا من المرض.

تشير أحدث بيانات روسيا إلى 7284 حالة وفاة على الصعيد الوطني.

احتفالات النصر لهذا العام تعتبر مهمة بالنسبة لروسيا بشكل عام و بشكل خاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بسبب التصويت على التعديلات الدستورية.

التعديلات الدستورية

من المتوقع أن تسمح التعديلات لفلاديمير بوتين بالترشح مرتين للرئاسة ، و تمديد إقامته في السلطة إلى ما بعد عام 2024 ، بعد انتهاء ولايته الحالية.

و توجهت منطقة الشرق الأقصى الروسية إلى صناديق الاقتراع يوم الخميس للتصويت على التغييرات في دستور البلاد ، وسط فرض اجراءات صارمة ضد فيروس كورونا

التعديلات الدستورية تمكن الرئيس فلاديمير بوتين من البقاء في منصبه حتى عام 2036 .

تم تزويد الناخبين بأقنعة وقفازات وأقلام تستخدم لمرة واحدة بحيث يمكن التخلص منها.

كان من المفترض اجراء التصويت في شهر أبريل. و أعاد بوتين تحديد موعد التصويت ليختتم بحلول 1 يوليو ، قائلاً إن روسيا تجاوزت ذروة تفشيها ، حتى مع استمرار ارتفاع عدد الإصابات الجديدة التي وصلت الى 9000 اصابة يوميًا.

وتشمل التعديلات تغييرًا في الدستور يسمح لبوتين البالغ من العمر 67 عامًا ، الذي حكم روسيا لأكثر من عقدين ، بالترشح لفترتين إضافيتين مدته ست سنوات بعد انتهاء فترة ولايته الحالية في عام 2024.

تمت الموافقة على التعديلات من قبل مجلسي البرلمان والمحكمة الدستورية للبلاد ووقع عليها بوتين ، ويعتبر التصويت محاولة لوضع طبقة من الديمقراطية على التغييرات.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على