رئيس الوزراء الاسرائيلي الجديد لا يعير الانتباه لابو مازن وليس لديه خطط للاتصال حاليا

إسرائيل – بدون رقابة

لاكثر من ربع قرن يتربع ابو مازن على سدة الحكم، في الضفة الغربية دون ان يفعل ما من شأنه ان يعيق تدهور الاوضاع التي آلت الى الهاوية مؤخرا بسرعة كبيرة.

كشفت وسائل اعلام عبرية يوم الجمعة ٢٣ يوليو، ان وزير في الحكومة الاسرائيلية الجديدة اتصل اربع مرات مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وكان اخر اتصال قبل عدة ايام، لتهنئ

 عباس بعيد الاضحى ومناقشة بعض القضايا اهمها الامنية التي تهم الاسرائيليين.

تنسيق إسرائيل وعباس

وقالت صحيفة “تايمز اوف اسرائيل” يوم الخميس، ان وزير الامن الاسرائيلي عمر بارليف، اتصل هاتفيا مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وناقش معه خطط اتصال بينهما، وكذلك من اجل تعزيز سبل السلام والأمن. 

لكن مكتب عباس قال ان وزير الامن الاسرائيلي تحدث مع الرئيس عباس لتهنئته بعيد الاضحى. لوم يعلق مكتب عباس على ثلاث محادثات سابقة جرت خلال الاحتجاجات التي تواجهاها السلطة الفلسطينية في رام الله بسبب مقتل الناشط والمعارض نزار بنات بعد فترة قليلة من اعتقاله على يد قوات الامن الفلسطينية. 

بارليف قال في تغريدة نشرها عقب انهاء محادثته مع عباس، “آمل وأعتقد أن المحادثة الإيجابية ستؤدي إلى فتح خطوط اتصال بيني وبين نظرائي في السلطة الفلسطينية ، وتعزيز السلام والأمن لكلا الشعبين”.

نفتالي بينيت لا يعير الانتباه لـ عباس

منذ تسلم نفتالي بينيت الحكومة الجديدة في اسرائيل في يونيو الماضي، عقب”الاطاحة الضعيفة” لـ بنيامين نتنياهو من المشهد السياسي، لم يتحدث يهاتف الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وتقول صحيفة تايمز اوف اسرائيل، ان آخر مرة تحدث فيها رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو مع عباس كانت عام 2017.

رئيس إسرائيل

ويقول جوناثان ليس، مراسل صحيفة هآرتس العبرية، ان مكتب نفتالي بينيت ليس لديه خطط في الوقت الحالي للقيام باتصال مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الوقت الحالي.

ويزر الخارجية يائير لابيد لم يتحدث الى الان مع عباس كما فعل بعض الوزراء الاخرين، والرئيس الاسرائيلي الجديد اسحاق هرتسوغ.
واوضح جوناثان ان عباس هو من بادر بالاتصال مع هرتسوغ لتهنئته بمنصب الرئيس الذي تقلده مؤخرا، ومرة ثانية تحدث هرتسوغ مع عباس لتهنئته بعيد الاضحى قبل ايام.

لكن يبقى منصب الرئيس الاسرائيلي الذي تقلده اسحاق هرتسوغ مؤخرا رمزيا ولا يملك صلاحيات.

استبدادية غير قادرة على انهاء الاحتلال العسكري

تحدث بيني غانتس مع عباس في وقت سابق من هذا الأسبوع ، ليصبح أول وزير في مجلس الوزراء يتحدث علنًا إلى رئيس السلطة الفلسطينية منذ عام 2017. وعقد زميله وزير التعاون الإقليمي العيساوي فريج ، عضو حزب ميرتس اليساري ، عدة اجتماعات مع مسؤولين في السلطة الفلسطينية، وتضيف هارتس ان الفلسطينيون يرون ان السلطة الفلسطينية ضعيفة وفاسدة وغير قادرة على انهاء الحكم العسكري الاسرائيلي (الاحتلال الاسرائيلي).

وفي الصورة ذاتها، اصدرت منظمات حقوق الانسان محلية وعالمية تقارير تقول فيها ان السلطة الفلسطينية اصبحت استبدادية بشكل متزايد تجاه شعبها. وفي خاصة في الاشهر الاخيرة تم تشديد حملة القمع.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على