دول عربية ترفض خطط واجراءات “اسرائيل” طرد فلسطينيين من ديارهم في القدس

أكدت المملكة العربية السعودية، يوم السبت، رفضها خطط وإجراءات الاحتلال الإسرائيلي، الرامية الى إخلاء منازل فلسطينية في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية، المهددة بالإخلاء لصالح مستوطنين إسرائيليين.

ودانت كل من الإمارات العربية وقطر والكويت والبحرين بشدة التعامل الإسرائيلي مع الفلسطينيين في المسجد الأقصى.

وأكدت وزارة الخارجية السعودية في بيان، رفض المملكة لما صدر بشأن خطط وإجراءات “إسرائيل” طرد الفلسطينيين من منازلهم بالقدس وفرض السيادة الإسرائيلية عليها”.

وشددت السعودية التنديد على ان أي إجراءات أحادية الجانب، ولأي انتهاكات لقرارات الشرعية الدولية، ولكل ما قد يقوض فرص استئناف عملية السلام لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

وصدر حكم قضائي اسرائيلي أول في وقت سابق، قضى بإخلاء أربعة منازل يسكنها فلسطينيون يملكون عقود ملكية من السلطات الأردنية التي كانت تدير القدس بين عامي 1948 و1967، تثبت ملكيتهم للعقارات في حيّ الشيخ جراح. 

ويطالب مستوطنون يهود بملكية هذه المنازل، بدعوى أنّ عائلات يهودية عاشت في المنطقة، وفرّت في حرب عام 1948 عند قيام دولة إسرائيل.

وتدرس المحكمة الإسرائيلية العليا حاليا طعنا تقدمت به العائلات الفلسطينية.

وأعربت الإمارات العربية عن قلقها الشديد، إزاء أحداث العنف التي شهدتها القدس الشرقية المحتلة، مؤكدة أنها  تدين بشدة اقتحام المسجد الأقصى الشريف، وتهجير عائلات فلسطينية من منازلها في حي الشيخ جراح.

وأكدت الامارات في بيانها، على “ضرورة تحمُل السلطات الإسرائيلية مسؤوليتها وفق قواعد القانون الدولي لتوفير الحماية اللازمة للمدنيين الفلسطينيين وحقهم في ممارسة الشعائر الدينية، وكذلك وقف أي ممارسات تنتهك حرمة المسجد الأقصى المبارك”.

وأعربت وزارة خارجية البحرين عن “استنكارها الشديد لاعتداء القوات الإسرائيلية على المصلين في المسجد الأقصى”.

ودعت المنامة الحكومة الإسرائيلية، إلى “وقف هذه الاستفزازات المرفوضة ضد أبناء القدس، والعمل على منع قواتها من التعرض للمصلين في هذا الشهر الفضيل”.

وأعربت قطر عن ” إدانتها بأشد العبارات اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى المبارك، واعتداءها الوحشي على المصلين”.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على