دول عربية تحذر “اسرائيل” من عواقب تنفيذها عملية الضم لاراضي فلسطينية

بدون رقابة - أخبار 

حذر وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي من “عواقب وخيمة” لعملية الضم لاراضي فلسطينية التي تعتزم اسرائيل القيام به. وفي مداخلة للوزير خلال الاجتماع الوزاري للجنة الاتصال المخصصة لتنسيق المساعدات الدولية المقدمة إلى الشعب الفلسطيني (AHLC)، الثلاثاء، حذر الصفدي من العواقب الوخيمة لقرار الضم في حال شرعت اسرائيل تنفيذه، على مسعى تحقيق السلام الإقليمي وعلى العلاقات الأردنية – الإسرائيلية.

الصفدي دعا المجتمع الدولي لمنع تنفيذ أي قرار إسرائيلي بضم أراض فلسطينية محتلة، حماية للسلام وحماية القانون الدولي.

وقال الصفدي: “يجب أن تكون رسالتنا واضحة، لن يمر الضم دون رد.. تنفيذ الضم سيفجر صراعا أشرس، سيجعل خيار الدولتين مستحيلا وسيجعل مأسسة التمييز العنصري حتمية، وسيدمر كل فرص تحقيق السلام الشامل”. 

مصر

حذر وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الثلاثاء، من أي إجراءات أحادية تقوض فرص التوصل للتسوية السلمية المنشودة في القضية الفلسطينية.

وقال وزير الخارجية المصري خلال المشاركة في اجتماع لجنة الاتصال المعنية بتنسيق المساعدات الدولية المقدمة إلى الشعب الفلسطيني (AHLC)، وذلك عبر تقنية “الفيديو كونفرانس”، إنه يجب تحقيق حل شامل وعادل للقضية الفلسطينية، عبر دعم كافة المساعي الرامية إلى إعادة إحياء عملية السلام، والتحذير من أي إجراءات أحادية تقوض فرص التوصل للتسوية السلمية المنشودة في إطار حل الدولتين بما فيها أي خطوة لعملية الضم لأراضي في الضفة الغربية.

وأشار إلى التشديد على ضرورة الحفاظ على استقرار السلطة الوطنية الفلسطينية ودعم وضعها المالي في مواجهة التحديات الراهنة، لاسيما في التعامل مع التداعيات الاقتصادية والاجتماعية لجائحة فيروس كورونا المُستجد.

الامارات  

حذرت الإمارات الإثنين من أن أي خطوة تقوم بها اسرائيل عملية الضم لأراضي فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة يمثل “انتكاسة خطيرة” لعملية السلام.

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، إن “الحديث الإسرائيلي المستمر عن ضم أراض فلسطينية لا بد أن يتوقف”.

وبحسب قرقاش فإن “أي تحرك إسرائيلي أحادي سيمثل انتكاسة خطيرة لعملية السلام وسيقوض حق الفلسطينيين في تقرير المصير وسيشكل رفضا للإجماع الدولي والعربي بخصوص الاستقرار والسلام”.

 

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على