دموع و فرح و تكبيرات خلال اعادة فتح ابواب المسجد الاقصى

بدون رقابة - مكس 

أعيد فتح ابواب المسجد الاقصى في القدس المحتلة، في وقت مبكر من يوم الأحد ، بعد أسابيع من الإغلاق ضمن إجراءات مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقد اتخذ الوقف الإسلامي الذي يشرف على المسجد الاقصى، تحت الوصاية الأردنية، خطوة غير مسبوقة بإغلاقه امام المصلين في مارس ، حيث تم إغلاق الأماكن المقدسة الرئيسية الأخرى في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

أعيد فتح ابواب المسجد الاقصى  للمصلين بعد أيام فقط من انتهاء ايام عيد الفطر المبارك الذي يعقب نهاية شهر رمضان المبارك.

المسجد الاقصى نقطة اساسية في الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني ، وأشعلت الانتهاكات من قبل الاحتلال الاسرائيلي والجماعات اليهودية المتشددة اشتباكات في عدد من المناسبات. و يقول الاحتلال الاسرائيلي إنه لا يعتزم تغيير الوضع الراهن هناك.

احتُلت القدس في حرب عام 1967 وضمتها لاحقًا في خطوة غير معترف بها دوليًا. فرضت إسرائيل والسلطة الفلسطينية عمليات إغلاق شاملة في خطط منسقة بينهما في منتصف مارس إثر انتشار فيروس كورونا. تم رفع العديد من القيود في الأسابيع الأخيرة حيث انخفض معدل الإصابات بالفيروس، احتجاجات شعبية في مناطق مختلفة من الضفة الغربية دفعت الى تخفيف الاجراءات و فتح دور العبادة بالضفة الغربية.

أبلغت “إسرائيل” عن أكثر من 16،600 حالة، و عدد وفيات ناجمة عن الفيروس وصلت الى 300 حالة تقريبا ، و سجلت شفاء أكثر من 13،000 من المرضى. وقد أبلغت السلطة الفلسطينية عن حوالي 600 حالة مصابة و سجلت وفاة اثنين ، وتعافى حوالي 340 شخصاً من الفيروس.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على