رغم الأزمة المالية.. مكتب الرئيس ومنظمة التحرير تستنزفان خزينة السلطة الفلسطينية !

رغم الازمة المالية ومعاناة السلطة الفلسطينية من ذلك إلا أن مكتب الرئاسة والمؤسسات الحكومية تستنزف الكثير  خزينة السلطة الفلسطينية من الأموال دون ان تأبه بهذه الأزمة.

مكتب الرئاسة يستنزف خزينة السلطة الفلسطينية

نفقات كثيرة تصرف دون رقابة تستنزف الكثير من خزينة السلطة الفلسطينية التي تعاني جراء تراجع الدعم من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

موقع وزارة المالية كشف في تقرير عن إجمالي إيرادات ونفقات السلطة في الفترة الواقعة بين شهري يناير وأغسطس 2021، أي خلال فترة ثمانية أشهر من العام الجاري. 

مكتب الرئيس هو الأعلى

البيانات أظهرت تصدر مكتب الرئيس محمود عباس، للنفقات العامة، باعتباره الأعلى نفقات بين مؤسسات السلطة. وتقول البيانات أن نفقات مكتب الرئيس محمود عباس، أعلى بكثير من نفقات عدد كبير من الوزارات.

وبلغ مجموع ما أنفق على مكتب الرئيس من الخزينة العامة حوالي 127.548 مليون شيقل خلال الفترة المذكورة. 

تفاصيل النفقات

ووفق البيانات كانت نفقات مكتب الرئيس الفلسطيني خلال الأشهر الثمانية كالتالي: 

  • شهر أغسطس: 12.115 مليون شيقل
  • يوليو: 16.535 مليون شيقل
  • يونيو: 13.104 مليون شيقل
  • مايو: 19.855 مليون شيقل
  • أبريل: 18.172 مليون شيقل
  • مارس: 16.371 مليون شيقل
  • فبراير: 17.873 مليون شيقل
  • يناير: 13.523 مليون شيقل

منظمة التحرير.. خزان مفتوح

تستنزف مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية الكثير من أموال خزينة السلطة الفلسطينية حيث رصد التقرير صرف أمولا طائلة.

وتجاوزت نفقات مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية إلى حد كبير غالبية الجسم الحكومي على صعيد النفقات.

 وبلغ إجمالي النفقات خلال الفترة ما بين يناير إلى أغسطس/آب ما نسبته 1.9 مليار شيقل.

تفاصيل الصرف

وبحسب بيانات وزارة المالية فإن إجمالي النفقات بشكل تفصيلي خلال الأشهر كالتالي:

  • يناير: 43,960,000 شيقل
  • فبراير:76,173,000 شيقل 
  • مارس: 275,195,000 شيقل 
  • أبريل: 347,411,000 شيقل 
  • مايو 67,588,000 شيقل 
  • يونيو:415,017,000 شيقل
  • يوليو: 57,818,000 شيقل 
  • أغسطس: 615,546,000 شيقل

اقرأ أيضاً:

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على