خدمات فيسبوك وإنستجرام وواتساب تعود بعد 6 ساعات والشركة توضح اسباب الانقطاع

خدمات فيسبوك وإنستجرام وواتساب عادت بعد انقطاع استمر لستة ساعات، كلف خسائر فادحة للشركة. حيث هبط سهم الشركة الى 4.9 في المئة، وتعد اكبر خسارة منذ نوفمبر الماضي.

عاودت مواقع فيسبوك وإنستجرام وواتساب الاتصال بشبكة الإنترنت مساء يوم الاثنين بعد انقطاع دام قرابة ست ساعات منع مستخدمي الشركة البالغ عددهم 3.5 مليار من الدخول على خدماتها للتواصل الاجتماعي والتراسل.

واعتذرت فيسبوك لكنها لم توضح على الفور سبب العطل، الذي وصفه موقع داون ديتكتور، الذي يتتبع حالات انقطاع خدمات الانترنت، بأكبر خلل على الإطلاق تتعرض له فيسبوك.

كان الانقطاع ثاني ضربة تواجهها فيسبوك خلال يومين بعدما واجهت اتهامات يوم الأحد بتفضيل الربح مرارا على تضييق الخناق على خطاب الكراهية والمعلومات المضللة.

وهبط سهم فيسبوك 4.9 في المئة، أكبر خسارة يومية له منذ نوفمبر تشرين الثاني الماضي، وسط عمليات بيع أوسع لأسهم التكنولوجيا يوم الاثنين، مع تدفق العالم على تطبيقات منافسة مثل تويتر وتيك توك.
وارتفع السهم بنحو نصف نقطة مئوية في تعاملات ما بعد الإغلاق عقب استئناف الخدمات.

وقال مايك شروبفر مدير التكنولوجيا لدى فيسبوك “إلى كل شركة صغيرة وكبيرة، إلى كل أسرة وكل فرد يعتمد علينا، أنا آسف”. وأضاف أنه “قد تستغرق عودة الخدمات بنسبة 100 بالمئة بعض الوقت”.

وقال عدد من موظفي فيسبوك طلبوا عدم الكشف عن هويتهم إنهم يعتقدون أن العطل نتيجة خطأ داخلي.

وقال خبراء أمنيون إن من المحتمل أن يكون العطل نتيجة خطأ غير مقصود أو عملا تخريبيا من قبل شخص من الداخل.

وتفقد فيسبوك، وهي ثاني أكبر منصة إعلانية رقمية في العالم، نحو 545 ألف دولار عائدات الإعلانات في الولايات المتحدة كل ساعة انقطاع للخدمة، وفقا لتقديرات شركة قياس الإعلانات ستاندرد ميديا إندكس.

سبب انقطاع فيسبوك

فيسبوك تقول إن خطأ في الإعدادات تسبب في عطل دام 6 ساعات 4 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) – قالت شركة فيسبوك عملاق التواصل الاجتماعي إن تعديلات خاطئة في الإعدادات هي السبب الرئيسي وراء العطل الذي تسبب في حرمان 3.5 مليار مستخدم لمدة نحو ست ساعات من دخول مواقع فيسبوك وإنستجرام وواتساب.

وقالت فيسبوك يوم الاثنين “اكتشفت فرقنا الهندسية أن تعديلات على أجهزة التوجيه (الراوتر) الرئيسية التي تنسق الحركة بين مراكز البيانات تسببت في مشاكل أدت إلى توقف الاتصال”.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على