حماس تنتقد تقرير “هيومن رايتس ووتش” وتقول انه بعيد عن الحقيقة ويفتقر إلى الموضوعية

بدون رقابة


انتقدت حركة حماس المسيطرة في غزة اليوم الخميس، تقريرا لمنظمة “هيومن رايتس ووتش” قالت فيه أن الصواريخ التي أطلقتها حركة حماس على إسرائيل خلال العدوان الأخير، ترقى إلى مستوى جرائم الحرب.

وقال متحدث باسم حماس إن التقرير “بعيد عن الحقيقة ويفتقر إلى الموضوعية، وساوى بين الضحية والمجرم الصهيوني الحقيقي”.

كما قال فوزي برهوم إن الهجمات الصاروخية على إسرائيل “هي من حق الشعب الفلسطيني المشروع في مقاومة الاحتلال”.

حققت المجموعة الحقوقية التي تتخذ من نيويورك مقرا لها في هجمات حماس الصاروخية التي أسفرت عن مقتل 12 مدنيا اسرائيليا، فضلا عن سقوط صاروخ أدى إلى استشهاد سبعة فلسطينيين داخل قطاع غزة.

تقرير هيومن رايتس عن حماس

تعرضت هيومن رايتس ووتش مرارًا لانتقادات من قبل “إسرائيل” وأنصارها، بسبب تقارير تتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين، وكذلك الفصل العنصري والاضطهاد.

لكن في هذا التقرير اتفقت مع معظم الخبراء القانونيين، وإسرائيل نفسها، على أن إطلاق الصواريخ العشوائي من المناطق السكانية الفلسطينية الموجه إلى مناطق مدنية هو انتهاك للقانون الدولي.

اندلعت الحرب في 10 مايو أيار ، بعد أن أطلقت حماس وابلاً من الصواريخ باتجاه القدس دعما للاحتجاجات الفلسطينية ضد الشرطة الإسرائيلية القاسية في القدس، وتهديد المستوطنين اليهود بإخلاء عشرات العائلات الفلسطينية من ديارهم في حي الشيخ جراح.

وقالت إسرائيل إنها قصفت أكثر من 1000 هدف في قطاع غزة أثناء القتال، بينما أطلقت حماس أكثر من 4300 صاروخ وقذيفة هاون على إسرائيل، بما فيها وابل من القصف على المراكز السكانية الرئيسية في البلاد حول تل أبيب والقدس.

إجمالاً، استشهد حوالي 254 فلسطينيا في غزة، من بينهم 67 طفلاً و 39 امرأة على الأقل، وفقًا لوزارة الصحة في غزة.

وقالت حماس في السابق ان 80 ناشطا من حركتها استشهدوا، بينما زعمت إسرائيل أن العدد أعلى من ذلك بكثير. وقتل في 12 اسرائيليا بينهم طفلان وجندي واحد.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على