حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية تنعي ابنها البار بني عودة

في يوم الثلاثاء الموافق 16 نوفمبر 2021 قامت حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية بتقديم نعي لشهيد طوباس صدام حسين بني عودة الذي استشهد اليوم عن عمر يناهز ستة وعشرين عامًا، وذلك قد شهد أثناء تصديه لقوات الاحتلال الصهيوني التي قامت باقتحام مدينته طوماس.

حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية

حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية
حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية

حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية قد صرحت خلال بيانًا صحفيًا لها بأن مجاهدي حركة الجهاد الإسلامي لا زالت دمائهم الطاهرة تتدفق بطول دولة فلسطين المسلوبة.

وأوضحت الحركة بأن صدام بني عودة قد قام بالخروج فجر اليوم من بلدته طمون ليتجه لمدينة طوباس بغرض الجهاد وأداء الواجب الجهادي من أجل الدفاع عن أهله وشعبه، فقد قام بني عودة بذلك فور تلقيه لخبر اقتحام المدينة وانتشار حملات موسعة من الاعتقالات.

والجدير بالذكر أن الحركة قد قامت بتقديم خالص المواساة والتعازي لعائلة الشهيد الصبورة التي تحتسبه عند الله هو وأخيه البطل الأسير أيضًا عزمي بني عودة، فهو مأسور الآن داخل سجن قوات الاحتلال الصهيوني.

كما قامت حركة الجهاد الإسلامي بالتأكيد على عديد من الأمور أيضًا المرتبطة بهذا الأمر والتي شملت التصريح بعزم الحملة الشديد عن الدفاع على أراضيها الفلسطينية وشعوبها من الاحتلال الصهيوني.

فقد أشادوا بالذكر أيضًا أن الوسيلة الوحيدة والمنجزة للحصول على الحرية التامة للشعوب تعتمد على عاملان أساسيان ألا وهما المقاومة والجهاد.

ومن جهة أخرى قد صرح المتحدث الرسمي لـ حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، أستاذ طارق عز الدين بفخرهم بما يقوموا الكوادر والأبناء بتقديمه من تنازلات وتضحيات حين يتصدون الاحتلال الصهيوني.

كما أكد أيضًا بأن شهيد طوباس صدام بني عودة كان من الرجال الذين تعهدوا لله تعالي بمحاولاتهم في إيقاف الاقتحامات التي تشن على البلاد في قرى ومدن فلسطين.

وأشار أيضًا بأن الضفة سوف تحصل على الحماية التي تحتاج إليها من خلال التصدي القوي لاقتحامات الصهاينة وإرهاب المستوطنين بصفة عامة.

اقرأ أيضًا:

وفد من حركة الجهاد الاسلامي يجري مباحثات في موسكو

عاجل… إصابة فتيان بعد اقتحام قوات الاحتلال الصهيوني مدينة البيرة

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على