جيش الاحتلال يهدم منزل فلسطيني يشتبه بتنفيذه عملية مسلحة

فلسطين – بدون رقابة

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلية يوم الخميس، منزل عائلة الفلسطيني منتصر شلبي يحمل الجنسية الامريكية، اتهمته بالتورط في هجوم مسلح على إسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة في مايو/ أيار.

أظهرت لقطات مصورة لقوات جيش الاحتلال الإسرائيلي وهي تهدم منزل منتصر شلبي المكون من طابقين في قرية ترمسعيا بسلسلة تفجيرات محكومة.

يقول الاحتلال الاسرائيلي، “إن شلبي نفذ في الثاني من مايو / أيار إطلاق نار من سيارة متحركة في الضفة الغربية المحتلة ما أسفر عن مقتل الطالب الإسرائيلي يهودا غويتا وإصابة اثنين آخرين”. 

تم اعتقاله بعد أيام من الهجوم. قالت زوجته، سناء شلبي، إنهما منفصلان منذ عدة سنوات، وأنه قضى معظم وقته في سانتا فيه بولاية نيو مكسيكو، حيث تزوج ثلاث نساء أخريات في احتفالات إسلامية غير رسمية. الأسرة بأكملها تحمل الجنسية الأمريكية.وفقا لوكالة أسوشيتدبرس.

أيدت المحكمة الإسرائيلية العليا أمر الهدم في قرار صدر الشهر الماضي بحث منتصر شلبي.

لفتت القضية الانتباه إلى سياسة الاحتلال الاسرائيلي القاضية بهدم منازل الفلسطينيين الذين هاجموا الاحتلال. يزعم مسؤولون إسرائيليون إن عمليات الهدم تردع الهجمات المستقبلية، ولم يكتفي بهذا بل قام الاحتلال الاسرائيلي يهدم خيام البدو في قرية فلسطينية بالضفة الغربية، بينما تعتبرها جماعات حقوقية أن عملية الهدم شكلاً من أشكال العقاب الجماعي. وحثت وزارة الخارجية الأمريكية على وقف عمليات هدم المنازل العقابية.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على