تفاصيل جديدة حول عملية الهروب التي نفذها الاسرى من سجن جلبوع

فلسطين – بدون رقابة

 الستة اسرى بدأوا الحفر قبل نحو عام والمركبة كانت تنتظرهما خارج السجن

افادت وسائل اعلام عبرية ان التحقيقات الاولية كشفت ان النفق الذي فر منه السجناء الامنيون الفلسطينيون، بدأوا حفره قبل عام،  وكان عددا من الاسرى على علم بالخطة. 

وذكر موقع “والا” ان الستة ساروا مسافة ثلاثة كيلومترات حتى وصولهم الى مركبة كانت تنتظرهم، والتي نقلتهم من المكان. 

وافادت تقارير وسائل الاعلام ان السجانة كانت نائمة خلال نوبة حراستها، وانه لم يتواجد حارس في برج الحراسة الواقع فوق فتحة الهروب، ويتضح بعد مسح النفق الذي استخدمه الستة للهروب يبلغ طوله ما بين 20 الى 25 مترا.

وزعمت التحقيقات الاسرائيلية ان زكريا الزبيدي، احد الفارين طلب من ضابط استخبارات في السجن ان ينتقل لليلة واحدة الى الزنزانة التي تم الفرار منها. 

ويعمل حاليا نحو الف شرطي في عمليات التفتيش عن الاسرى الفارين، بمساعدة قوات “حرس الحدود الاسرائيلية”، القوات الخاصة وقوات اخرى وحاليا نشر 200 حاجز امني في انحاء متفرقة.

وذكر التقرير ان ثلاثة من الهاربين كانت لديهم محاولة سابقة للهروب في سجن شطة من خلال حفر نفق، ورغم هذا ، جهاز المخابرات في الشمال سمح لهم بالتواجد في زنزانة واحدة. 

ونقلت قناة i24 الاسرائيلية عن الشرطة ان سيارة كانت تنتظر الهاربين خارج السجن، لوجود مجمع او بركة من المياه في المكان، التي تكونت بسبب مكيف السيارة.

اثار احذية واقدام، قادت الى الاستنتاج بان المعتقلين استبدلوا ملابسهم قبل ركوبهم السيارة وان احدهم استبدل حذاؤه. 

وتزعم الشرطة الاسرائيلية ان الستة مسلحين وهناك احتمال لتنفيذهم عملية امنية، ومن الممكن ان يقوموا بعملية اختطاف للمساومة على اطلاق سجناء آخرين.

إقرأ أيضاً: تعرّف على سجن “جلبوع”.. أكثر سجون الاحتلال تحصيناً ورقابة!

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على