تصريحات متضاربة بشأن آلية تنفيذ تطعيم العمال الفلسطينيين

افادت وسائل اعلام عبرية يوم الاحد، ان “اسرائيل” صادقت على خطة لتطعيم العمال الفلسطينيين. 

قرابة 120 الف عامل فلسطيني يكسبون قوت عيشهم، من العمل في “اسرائيل”. منهم 35 الف يعملون في المستوطنات الاسرائيلية. 

عاملو صحة اسرائيليون سيقومون بتطعيم العمال، على المعابر وفي المناطق الصناعية.

صرح منسق انشطة الحكومة الاسرائيلية في الضفة الغربية، انه سيتم اطلاق حملة تطعيم في المعابر والمناطق الصناعية في انحاء الضفة الغربية. مؤكدا إن موظفو الرعاية الصحية الاسرائيليون سيقدمون الجرعات للعمال الفلسطينيين، حملة تصاريح العمال في “اسرائيل” والمستوطنات الاسرائيلية. 

وفقا لتقارير صحفية اسرائيلية، سيتم اقامة محطات تطعيم اسرائيلية خاصة في عدة حواجز في الضفة الغربية، لتطعيم العمال الفلسطينيين، وايضا محطات اضافية لتطعيم العمال داخل المستوطنات والتي ستقام في المناطق الصناعية في انحاء الضفة الغربية.

وفي تصريح مغاير، قال اسامة النجار، مدير المختبرات وبنك الدم في وزارة الصحة الفلسطينية، في مقابلة مع التلفزيون الاسرائيلي i24، انهم (السلطة الفلسطينية) سيتسلمون شحنة اللقاحات من اسرائيل. 

وقال “النجار: لقد أبلغنا اننا سنحصل على لقاحات شركة موديرنا، اعتقد اليوم (الاحد)، من اجل تطعيم العمال الذين يصلون يوميا الى اسرائيل”.

واضاف :”اعتقد اننا سنحصل على اللقاحات اليوم او غدا، حتى نبدأ بعملية تطعيم العمال الذي يعملون داخل اسرائيل”

وستشمل اقامة محطات تطعيم خاصة في عدة حواجز في الضفة الغربية لتطعيم العمال الفلسطينيين، وايضا محطات اضافية لتطعيم العمال في المستوطنات والتي ستقام في المناطق الصناعية في انحاء الضفة الغربية

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على