تشييع جثمان مواطن قتلته قوات فلسطينية في غزة وهيئة حقوقية تفند رواية الداخلية

فلسطين بدون رقابة

شيعت حشود من المواطنين، يوم الاحد في قطاع غزة، المواطن حسن أبو زايد قتل برصاص الامن الفلسطيني التابع لحركة حماس التي تدير القطاع الساحلي.

وقالت وزارة الداخلية في غزة ان “حماة الثغور” في المنطقة الحدودية شرق غزة، اطلقت النار على مركبة مسرعة باتجاهها.

واضافت ان افراد “حماة الثغور” لاحظوا حركة “مريبة” للمركبة، فاشاروا لسائقها بالتوقف لكنه رفض و استمر بالسير بسرعة عالية. 

وقال اياد البزم المتحدث باسم وزارة الداخلية في غزة ، انه تم اطلاق طلقتين اثنتين باتجاه المركبة لكنها لم تتوقف، وتبين لاحقا اصابة احد ركابها، وتوفي متأثرا بالاصابة. 

حادثة قتل حسن أبو زايد

وافادت الهيئة المستقلة لحقوق الانسان انها تابعت حادثة مقتل المواطن حسن محمد ابو زايد، 27 عام، والتقت بعائلة المتوفي، وتواصلت مع النيابة العامة في غزة، وحصلت على افادة من ذوي المواطن، اسامة زياد ابو عمر وناصر شاهر عليوة، المحتجزين لدى الشرطة الفلسطينية في غزة. 

وأوضحت الهيئة المستقلة انها انتدبت طبيبا خاصا حضر عملية تشريح جثة المقتول بموافقة ووكالة من العائلة والنيابة العامة. وتبين ان هناك مدخلا لعيار ناري من اسفل البطن قرب العانة ومخرجا من الخلف، بالاضافة الى تهتك في الامعاء الدقيقة السفلي وتهتك في الشريان الرئيسي المتفرع من الشريان الاورطي والمغذي للطرف السفلي الايمن. 

وبينت الهيئة المستقلة لحقوق الانسان ان نتائج التشريح لا تنسجم مع ما اورده تقرير الطبيب ورواية وزارة الداخلية في قطاع غزة.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على