اعتقالات لعمال حاولو احياء عيد العمال في تركيا و دعوات لاطلاق سراحهم

بدون رقابة - أخبار 

اعتقلت الشرطة في اسطنبول ما لا يقل عن 15 شخصا يوم الجمعة ، بمن فيهم قادة النقابات الذين حاولوا احياء عيد العمال في تركيا  ساحة تقسيم.

اتحاد النقابات العمالية  في تركيا قال أن رئيسته “ ايزو تشايكي زولو” والعديد من قادة النقابات الآخرين تم اعتقالهم بالقرب من ساحة تقسيم ، بينما كانوا يضعون أكاليل زهور.

وأظهرت الصور اسخدام الشرطة العنف بحق المتظاهرين الذين كانوا يرتدون اقنعة طبية.

ميدان تقسيم يحمل قيمة رمزية للحركة العمالية في تركيا. في عام 1977 ، قتل 34 شخصًا هناك ، خلال حدث لعيد العمال عندما أطلقت الشرطة التركية على حشود عمال.

فرضت تركيا عمليات إغلاق جزئي في 31 مقاطعة في نهاية كل أسبوع وفي أيام العطل الوطنية.

لكن حظر انشطة عيد العمال في تركيا لا يزال منذ تسلم رجب طيب اردوغان السلطة.  الشرطة اغلقت جميع الطرق المؤدية إلى ميدان تقسيم بحواجز و دفعت بمزيد من العناصر الأمنية  ​​يوم الجمعة.

في ابريل الماضي، دعت منظمة العفو الدولية تركيا الى اطلاق سراح المسجونين ظلما، وهم الاكثر عرضة لخطر الاصابة بفيروس كورونا. مشيرة الى أن حياة الاف السجناء و الموظفين في السجون التركية المكتظة و غير الصحية  معرضة لخطر شديد.

و تحتجز السلطات التركية آلاف الصحفيين و الحقوقيين و المعارضين السياسيين بموجب قوانين مكافحة الارهاب رغم عزم وجود أدلة تثبت تورطهم في اعمال عنف.

حتى يوم الجمعة ، احتلت تركيا المرتبة السابعة في العالم من حيث عدد الإصابات المؤكدة ، حيث وصلت أكثر من 122،300 حالة  مصابة. لكن وفقًا لجامعة جونز هوبكنز، أكدت أن العدد الفعلي للمصابين بفيروس كورونا أعلى من هذا العدد.

وقد سجلت تركيا أكثر من 3258 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا.

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على