تركيا تطلق سراح زوجين إسرائيليين اتهمتهما بالتجسس دون اي مقابل

اعتقلت قوات الامن التركية الزوجين “أوكنين” خلال الايام الماضية، على خلفية التجسس خلال رحلة سياحية، والتقاطهما صورا لقصر اردوغان.

قالت هيئة البث الاسرائيلية الرسمية “كان” ان رئيس الحكومة الاسرائيلية نفتالي بينيت سييهاتف الرئيس التركي رجب طيب اردوغان لشكره على الجهود التي بذلها للافراج عن الزوجين اوكنين. 

وافادت قناة “كان” يوم الخميس، انه لم تكن اية صفقة لاطلاق سراح نتالي وموردي اوكنين من الاعتقال في تركيا.

ووصل الزوجين الى اسرائيل يوم الخميس ، واديرت الاتصالات لاطلاق سراحهم في اطار محورين متوازيين، وفقا لـ “كان”. 

ادار الاتصالات كل من جهاز الموساد ووزارة الخارجية، رئيس جهاز الموساد تحدث مع نظيره هكان فيدان، وفي وزارة الخارجية كانت الشخصية البارزة التي ادارت الاتصالات ايريت ليليان ، القائم بأعمال السفارة في أنقرة، وفي “اسرائيل “اطلع على التفاصيل عشرة مسؤولين فقط وبدورهم اطلعوا العائلة على التطورات وطالبوهم بالحفاظ على سرية تامة.

وزعم مسؤولون اسرائيليون ان البيان الاسرائيلي الذي اعلنه وزير الخارجية يائير لابيد والرئيس الاسرائيلي هرتسوغ بان الزوجين لم يعملا في اي وكالة استخباراتية ساعدت كثيرا باطلاق سراحهم.

وتم تبليغ وزراء الحكومة انه لم يتم تقديم اي مقابل لاطلاق سراح الزوجين وان الامر جرى نتيجة تفافهمات مشتركة، ولم يكن هناك انه سبب لاستمرار باعتقالهم. و 

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على