تحريض اسرائيلي مستمر ضد المنهاج التعليمي الفلسطيني

فلسطين – بدون رقابة

قال مسؤولون في الاتحاد الأوروبي وفقًا للقناة السابعة الإسرائيلية: “إن كتب المنهاج الفلسطيني تتضمن اشكالية في مسائل “الارهاب” وفقًا لمزاعمهم، مبينة أن الأوروبيين اعترضوا على تمجيد العمليات ضد الأهداف والمصالح الإسرائيلية. كما أبدى “الاتحاد الأوروبي” ملاحظات واعتراضات على المنهاج الفلسطيني بزعم احتوائه على دروس تحريضية. 

ليست هذه المرة الأولى التي تتناول فيه وسائل اعلام اسرائيلية المنهاج الفلسطيني في سياق التحريض، بحجة أنه يشجع على الارهاب في محاولة لتشويه سمعة التعليم في الأراضي الفلسطينية وتحمليه مسؤولية مواجهة الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة بحق الفلسطنيين. 

المنهاج الفلسطيني الجديد 2021

يحظى التعليم في فلسطين بسمعة مقبولة وجيدة عربيا وعالميا، خاصة وأن نسبة الأمية في فلسطين هي الأقل عربيا واقليميا. تحاول سلطات الاحتلال الاسرائيلي في كل مناسبة ودون مناسبة أن تحرض على المنهاج الفلسطيني بمزاعم تحمل مضامين الاتهام بالارهاب. 

ولا تكتفي سلطات الاحتلال بالتحريض ضد المنهاج الفلسطيني الذي تصدره وتتبناه وزارة التربية والتعليم الفلسطينية بل اتجهت إلى سياسة الأسرلة في مدارس القدس الفلسطينية ومحاولة فرض اللغة العبرية والتغيير في المنهج. عدا عن الاعتداءات المستمرة تجاه المعلمين وطواقم المؤسسة التعليمية. 

يسعى الاحتلال الاسرائيلي إلى تعميم رواية لدى الرأي العام العالمي والأوروبي، تهدف إلى تشويه الانجازات الفلسطينية وعدم تطور وتحديث المؤسسات التعليمية الفلسطينية بما في ذلك الجامعات وخاصة في الضفة الغربية، حيث تتعرض الجامعات في الضفة الغربية إلى تضييق مستمر وبشكل أكبر فيما يتعلق بالمناهج والندوات والمحاضرات والأنشطة الطلابية. 

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على