تبادل صاروخي ضعيف واعتقال عدد من عناصر حزب الله ولا نية للتصعيد

لبنان بدون رقابة

اعترض نظام القبة الحديدية الاسرائيلي 10 صواريخ ، ستة منها سقطت في مناطق مفتوحة. وسقطت بقيتها داخل الاراضي اللبنانية.

اطلق نحو 20 صاروخًا من لبنان على شمال الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 يوم الجمعة، مما أدى إلى تنشيط القبة الحديدية وإطلاق صفارات الإنذار في المنطقة وفقا لوسائل اعلام اسرائيلية

سلاح حزب الله السري

حزب الله اعلن مسؤوليته عن الهجمات الصاروخية. قائلاً: “في الساعة 11:15 صباحاً ، ردت المقاومة الإسلامية على العدوان الإسرائيلي باستهداف محيط مواقع العدو الإسرائيلي في مزارع شبعا بعشرات الصواريخ من الغابات البعيدة عن المناطق السكنية”.

ولم تذكر وسائل الاعلام الاسرائيلي عن وقوع اصابات. وقالت صحيفة جيروساليم بوست ان الجيش الاسرائيلي رد في البداية بنيران المدفعية باتجاه منطقة جبل دوف / مزارع شبعا في لبنان.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ران كوهاف: “إن حزب الله تعمد إطلاق النار على مناطق مكشوفة وليس على المدنيين”. واضاف، ”إذا أراد حزب الله القيام برد كبير ، فلديه القدرة على القيام بذلك”.

هل تشن إسرائيل حرب على لبنان

الاحتلال الاسرائيلي يبدو انه غير معني بالتصعيد العسكري على الحدود مع لبنان. وقال كوهاف “ليست لدينا مصلحة في التصعيد لكننا سنواصل العمل لضمان عدم تحول الحدود الشمالية إلى خط مواجهة”. “لا يوجد طرف يريد الحرب ولكن ، من ناحية أخرى ، لن نقبل استمرار هذا: كل أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع هناك إطلاق نار باتجاه الشمال.”

وافادت وسائل اعلام لبنانية ان الجيش اللبناني احتجز قاذفة الصواريخ متنقلة متعددة الفوهات (راجمة صواريخ) وعدد من مقاتلي حزب الله الذين نفذوا الهجوم. وأظهر مقطع فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي قيام لبنانيين دروز بإجبار اثنين على الأقل من عناصر حزب الله على ركوب سيارة في بلدة الشوية بعد توقيفهما.

حرب حزب الله وإسرائيل

تتزامن التبادلات مع تصاعد التوترات بين إيران وإسرائيل منذ الهجوم على ناقلة نفط تديرها “إسرائيل” في خليج عمان الأسبوع الماضي. 

وعقب التبادل الصاروخي صباح الجمعة ، قالت “إسرائيل” إنها “لا ترغب في التصعيد إلى حرب شاملة” ، حيث حذرت قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في المنطقة الحدودية ، اليونيفيل ، من “وضع خطير للغاية” ودعت الأطراف إلى “وقف إطلاق النار والمحافظة على الهدوء”. 

RT تابعوا بدون رقابة على
RT تابعوا بدون رقابة على